إقرار اختبار دم يكشف ارتجاج المخ

A nurse takes blood from a man who received a free HIV test at an event to mark World AIDS day in Colombo, Sri Lanka December 1, 2016. REUTERS/Dinuka Liyanawatte
اختبار الدم يمكن أن يغني عن الحاجة إلى الأشعة المقطعية لاكتشاف الارتجاج (رويترز)

أقرّت إدارة الغذاء والدواء الأميركية أمس الأربعاء اختبار دم طال انتظاره لاكتشاف ارتجاج المخ في الأشخاص وتحديد الذين يعانون من إصابات في الدماغ.

ومن المتوقع أيضا أن يخفض الاختبار المسمى "مؤشر بانيان لإصابات الدماغ" عدد المعرضين للإشعاع خلال فحص الأشعة المقطعية أو الأنواع الأخرى المشابهة التي تكتشف تلف أنسجة المخ أو التشوهات بالجمجمة.

وتتوقع الإدارة أنه إذا انتشر هذا الاختبار فمن الممكن أن يغني عن الأشعة المقطعية فيما لا يقل عن ثلث المشتبه في إصابتهم بأضرار في المخ.

ومن المعروف أن الارتجاجات المتعلقة بضرر في الدماغ قد أصبحت قضية صحة عامة مقلقة في العديد من الرياضات، ولا سيما كرة القدم. ووفقا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، كان هناك نحو 2.8 مليون زيارة لغرف الطوارئ بهذه الحالة عام 2013.

ويعمل الاختبار من خلال قياس مستويات البروتينات المعروفة باسم "UCH-L1″ و"GFAP" التي تطلق من الدماغ إلى الدم وتقاس خلال 12 ساعة من إصابة الرأس. ومستويات الدم هذه يمكن أن تساعد في التنبؤ بالمرضى الذين قد تكون لديهم إصابات بالجمجمة مرئية بالأشعة المقطعية، والذين ليست لديهم.

وقالت الإدارة إن الاختبار يمكّن من التنبؤ بوجود الإصابات في الجمجمة من خلال الأشعة المقطعية بنسبة 97.5% من الوقت، والذين لم يكن بهم مثل هذه الإصابات كان المعدل الزمني 99.6%.

ومع أن موافقة إدارة الغذاء والدواء على الاختبار كانت للبالغين، فإن الشركة المصنعة للجهاز قالت بإمكانية استخدام الأطباء له لتقييم الارتجاجات لدى الأطفال أيضا.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

epa03371021 A blood sample is taken at a provisional malaria and dengue clinic to be tested for Malaria and Dengue in Calcutta, India, 27 August 2012. Calcutta Municipal Corporation (CMC) started a campaign in each ward as CMC has taken a number of steps to combat the increasing number of Malaria and Dengue cases. CMC is trying to create awareness against both deseases. EPA/PIYAL ADHIKARY

قال باحثون يابانيون إنهم طوروا اختبارا جديدا يمكن أن يشخص 13 نوعا مختلفا من السرطان باستخدام قطرة واحدة من الدم، وتوقعوا أن يحسن الاختبار فرص المرضى بتشخيص السرطان بصورة صحيحة.

Published On 31/7/2017
خلل جيني يسبب أمراض الحساسية والربو ,جينات, مادة وراثية, حمض نووي ,DNA

قال باحثون بريطانيون إنهم استخدموا تقنية جديدة لتعديل الجينات لتعطيل عمل أحدها في أجنة عمرها بضعة أيام، لاختبار قدرة هذا الأسلوب على فك شفرة وظائف جينية مهمة بالنمو الإنساني المبكر.

Published On 22/9/2017
FILE - An Aug. 3, 2004 photo from files showing an unidentified laboratory assistant looking at a blood test at the WADA laboratories in Lausanne, Switzerland. FIFA’s medical chief, Michel D’Hooghe, says he is “really not happy” with drug-testing plans for the World Cup in Brazil, because samples taken from players must be flown across the Atlantic to a laboratory in Switzerland for analysis, possibly slowing results. FIFA had to turn to the lab in Lausanne because the Brazilian facility that was expected to analyze World Cup samples repeatedly failed to comply with World Anti-Doping Agency standards and so lost its authority to do testing.(AP Photo/Keystone, Fabrice Coffrini), File)

كثير من المشاكل الصحية تكون صامتة وليس لها أعراض واضحة، ولكن فحوصات الدم تشخّصها وتتعرف عليها، مما يتيح المجال لعلاجها في وقت مبكر.

Published On 20/9/2017
المزيد من صحة
الأكثر قراءة