بسبب اضطرابات النوم التنفسية.. آلاف الأطفال بفرنسا يعانون من صعوبات في التعلم

نوم الطفل مهم لصحته (بيكسابي)
نوم الطفل مهم لصحته (بيكسابي)

قامت مجموعة من الأطباء في فرنسا بحملة حول الاضطرابات التنفسية أثناء النوم لدى الأطفال، حيث إن آلاف الأطفال في جميع أنحاء فرنسا يعانون من صعوبات في التعلم، التي تلعب مشاكل النوم دورا فيها.

ومن بين الأسباب المؤدية لصعوبات التعلم اضطرابات النوم التنفسية، وهي حالة يمكن علاجها.

وإذا كان أغلب الناس يدركون خطر الاضطرابات التنفسية أثناء النوم لدى الكبار، فليس الأمر كذلك بالنسبة للأطفال.

ودعت مجموعة الأطباء الفرنسيين إلى إنشاء روابط من المهنيين المحليين لتسهيل رعاية الآباء للأولاد المصابين، وتقليل تكلفة العلاج، وفقا لصحيفة لوموند الفرنسية.

وقال أحد أعضاء المجموعة، وهو عالم الأعصاب ستانيسلاس ديهاين، الأستاذ في كوليج دو فرانس، ورئيس المجلس العلمي للتربية الوطنية؛ إن النوم ضروري للتعلم خاصة للصغار.

ويقول الأطباء إن المرض لا يعد نادرا، حيث يصيب 5% على الأقل من الأطفال بشكل متوسط إلى شديد، ويخشون أن ترتفع هذه الأرقام بفعل تكاثر عوامل الخطر التي تتزايد في المجتمع الفرنسي.

لكن بعض هذه العوامل يمكن الوقاية منها؛ كالتدخين السلبي والتغذية السيئة ونمط الحياة الحضرية التي تؤدي إلى زيادة الوزن وانسداد الأنف. أما بالنسبة للعوامل الأخرى فيجب أن تخضع لفحص مبكر، للتأكد من عدم إصابة الطفل بتضخم اللوزتين، أو من كون المرض وراثيا، أو كان من الربو والحساسية المرتبطة بتلوث الهواء

وحاليا، وبسبب الإدمان على الشاشات، يتفاقم الأمر بالنسبة للأطفال الذين يعانون من اضطرابات تنفسية، ولا يتم فحص ومعالجة إلا العدد القليل من الأطفال المصابين بهذه الاضطرابات.

لذا؛ دعا الأطباء إلى رعاية سريعة ومتعددة التخصصات لهؤلاء المصابين، وأن يكون فحص الشخير مبكرا، ويعتمد على التدريب اللطيف، وعلاج الحساسية والجراحة إذا لزم الأمر، وتقويم الأسنان، وإعادة تأهيل التنفس الأنفي، والدعم الغذائي والنفسي لأصحاب الوزن الزائد، والمعالجة الليلية بالضغط الإيجابي المستمر .

لكن كل هذا قد يستغرق وقتا، والقضية الرئيسية هي تعزيز التعلم وتقليل تغيب الأطفال؛ ومن ثم دعت مجموعة الأطباء هذه إلى جعل اضطرابات النوم قضية وطنية كبيرة.

المصدر : لوموند