الإستروكس.. مخدر جديد يظهر في مصر

الإستروكس مخدر قوي يمزج بالتبغ ويدخن (رويترز)
الإستروكس مخدر قوي يمزج بالتبغ ويدخن (رويترز)

تتحدث تقارير عن مخدر جديد في مصر، مصنوع محليا، وقد يؤدي إلى الموت.

وتشهد مصر انتشار هذا المخدر الرخيص الذي يدعى "الإستروكس"، الذي يهدد الشباب، ويزداد تعاطيه بوتيرة سريعة لرخص ثمنه، ويمكن أن يحتوي على مبيدات حشرية.

والإستروكس مخدر قوي يمزج بالتبغ ويدخن، ويقول خبراء إن هذا المخدر مصنوع في ورش محلية عن طريق إضافة مواد كيميائية يستخدمها عادة البيطريون إلى أعشاب طبيعية مثل البردقوش. ويضيف البعض مبيدات حشرية من أجل زيادة التأثير، غير أن هذا يجعل المخدر فعليا أشد فتكا.

ويتحدث متعاطون لهذا المخدر عن أنه يسبب تشنجات مؤلمة تؤدي إلى الهلوسة وفقدان الوعي. وتقول السلطات إن "الإستروكس" أدى إلى مقتل العشرات وتسبب في ارتفاع معدلات الجريمة.

ويقول عمرو عثمان مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي إن كثيرا من الضحايا تتراوح أعمارهم بين 15 و20 عاما.

وقال عثمان إن متعاطي "الإستروكس" باتوا يشكلون نحو 25% من إجمالي المتقدمين للعلاج هذا العام مقارنة مع 4.5% في عام 2017.

وفي آخر ستة أشهر زادت نسبة متعاطي الإستروكس في مصر إلى 40% من إجمالي مدمني المخدرات بعد أن كانت 9% من الإجمالي في أوائل العام الجاري.

ويقول خبراء إن "الإستروكس" نوع من المخدرات التخليقية مثل تلك التي انتشرت في البلدان الغربية قبل أكثر من عقد من الزمن.

نسبة متعاطي الإستروكس في مصر بلغت 40% من إجمالي مدمني المخدرات (رويترز)

وقال جاستس تيتي مدير قسم المعامل والعلوم بمكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة في مصر "بعضها أقوى بمئة مرة من البعض الآخر".

وأضاف "الأمر المخيف ليس أنها أكثر قوة من الحشيش، بل إن معظم المتعاطين ليست لديهم فكرة عما يتعاطونه. المرة الأولى أو التالية قد تكون الأخيرة لك".

وحظرت السلطات في سبتمبر/أيلول البيع غير المرخص للمواد الكيميائية التي تستخدم في صنع "الإستروكس".

المصدر : الجزيرة,رويترز