اكتشاف جزء جديد في الدماغ البشري

وظيفة نواة إندوريستفورم لا تزال لغزا في الوقت الراهن (رويترز)
وظيفة نواة إندوريستفورم لا تزال لغزا في الوقت الراهن (رويترز)

اكتشف علماء جزءا جديدا من دماغ الإنسان اسمه نواة إندوريستفورم (endorestiform nucleus)، في اكتشاف يمكن تشبيهه بالعثور على نجم جديد في علم الفلك.

وتقع نواة إندوريستفورم المسماة حديثًا سويقة المخيخ السفلي (Inferior cerebellar pedicle)، عند التقاطع بين الدماغ والحبل الشوكي. ويساعدنا المخيخ السفلي في التوازن والحركة الدقيقة والحفاظ على الوضعية.

وقال العالم الذي اكتشف الجزء الجديد البروفيسور جورج باكسينوس -من نيوروساينس ريسيرش أستراليا– "إن المنطقة مثيرة للاهتمام لأنها تبدو غائبة في قرد الريسوس والحيوانات الأخرى التي درسناها، ويمكن أن تجعل هذه المنطقة الإنسان فريدًا بالنظر إلى حجم دماغنا الأكبر".

وقال إن المخيخ السفلي هو أشبه بنهر يحمل معلومات من الحبل الشوكي وجذع الدماغ إلى المخيخ، وأضاف أن النواة العصبية المكتشفة هي مجموعة من الخلايا العصبية، وتشبه جزيرة في هذا النهر. ومع ذلك فإن وظيفة نواة إندوريستفورم نفسها لا تزال لغزا في الوقت الراهن.

وقال باكسينوس إنه لا يستطيع تخمين وظيفتها، إلا أنه بالنظر إلى هذا الجزء من الدماغ حيث تم العثور عليها، فقد تكون ضالعة في التحكم الحركي الدقيق.

المصدر : نيوزويك

حول هذه القصة

تمكن باحثون أميركيون للمرة الأولى من عزل خلية أساسية بالغة قادرة تقريبا على إنتاج أي عضو من أعضاء الجسم، ممهدين بهذا الاكتشاف الكبير الطريق أمام استخدام هذه الخلايا مستقبلا في علاج الإنسان.

توصل علماء يابانيون إلى اكتشاف بروتين مستخرج من قلب ضفدع صغير بعد أن تشكل قلبه، ويتوقع أن يساعد هذا الاكتشاف المصابين بقصور مزمن في القلب. ومعلوم أن القصور في تأدية القلب لوظائفه من أهم الأمراض المتعلقة بهذا العضو الحساس.

أعد باحثون أطلسا خلويا للأمعاء الدقيقة، الأمر الذي مكّن من اكتشاف قدرات استثنائية لهذا العضو النشط في جسم الإنسان، حسب صحيفة لوفيغارو الفرنسية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة