تعرف على أعداد المرضى النفسيين في أوروبا

اضطرابات القلق من أقوى أسباب الإصابة بالأمراض النفسية (دويتشه فيلله)
اضطرابات القلق من أقوى أسباب الإصابة بالأمراض النفسية (دويتشه فيلله)

توصلت دراسة طبية أجرتها المفوضية الأوروبية إلى أن الألمان تعرضوا للإصابة بالأمراض النفسية بنسبة 18% خلال عام 2016، وهي نسبة أعلى من متوسط الإصابة بهذه الأمراض على المستوى الأوروبي، التي تبلغ 17.3%.

ونشرت الدراسة الخميس الماضي، واشتركت في إعدادها المفوضية الأوروبية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ويرجع السبب وراء الإصابة بهذه الأمراض النفسية في قسمها الأعظم إلى اضطرابات القلق، وتأتي بعدها مباشرة حالات الإحباط.

ويبلغ مجموع الذين يعانون من الأمراض النفسية في أوروبا 84 مليون شخص.

وأعلى نسبة من هؤلاء الأشخاص يعيشون في فنلندا وهولندا، وأقلهم في رومانيا وبلغاريا وبولندا، وفقا للدراسة.

ويشير معدو الدراسة إلى أن التعامل مع المشكلات النفسية مختلف للغاية على المستوى العالمي من بلد إلى آخر.

فعدد المصابين بهذه الأمراض يكون أكبر من العدد المعلن في البلاد التي تعتبر الحديث عنها أمرا محظورا.

تكاليف باهظة
وإلى جانب العبء الشخصي، تتسبب الأمراض النفسية أيضا في تكلفة باهظة لأصحابها؛ فمن جانب هناك تكلفة العلاج والأدوية، ومن جانب آخر هناك التراجع في فرص العمل لدى المصابين بهذه الأمراض.

وبلغت تكاليف هذه الأمراض في ألمانيا عام 2015 نسبة قدرها 4.8% من إجمالي الناتج المحلي، وهو ما يعادل 146 مليار يورو (166 مليار دولار)، بينما يبلغ متوسط هذه التكاليف في الاتحاد الأوروبي نسبة قدرها 4.1%، أي ما يعادل ستمئة مليار يورو (680 مليار دولار).

وقال مسؤول الشؤون الصحية بالمفوضية الأوروبية فيتينيس أندريوكاتيتيس في بروكسل "غالبا ترتبط الحالة النفسية والصحية بالحالة الاجتماعية والاقتصادية للإنسان".

وتفيد الدراسة بأن أصحاب الثقافة المتدنية والدخل الضعيف هم المصابون بإحباط مزمن، ولديهم إجمالا توقعات بمتوسط عمر أقل.

ودعا أندريوكاتيتيس إلى العمل بصورة أفضل على إجراءات الرعاية الصحية، والحماية الأفضل من هذه الأمراض.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

بعد أن أصبحت المشاكل النفسية أكثر الأمراض انتشارا في العصر الحالي، جعلت دول الخليج القضاء على تلك الأمراض من أهم أولوياتها لإيجاد مجتمع صحي عن طريق توفير مراكز الاستشارات النفسية.

لا تقل الصحة النفسية أهمية عن الجسدية، لذلك يجب المحافظة على التوازن من خلال التعامل بشكل جيد مع الضغوط والقلق والمشاكل كي لا تبتلى بأمراض خطيرة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة