130 عاما على إنشائه.. 3 اكتشافات طبية حاسمة قدمها معهد باستور

العالمة فرانسواز باري سنوسي (رويترز)
العالمة فرانسواز باري سنوسي (رويترز)

احتفل معهد باستور الفرنسي في 14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بمرور 130 عاما على إنشائه، وهو يحتل مكانة عتيدة في تاريخ الطب، لما قدمه من اكتشافات حاسمة.

وخلال 130 سنة من الدأب، سمح هذا الصرح بالعديد من التطورات الحاسمة في حياة المرضى، وفي ما يلي أهم ثلاثة اكتشافات يدين بها العالم له، حسب ما جاء بصحيفة لوباريزيان الفرنسية.

ففي عام 1894 تعرف هذا المعهد على البكتيريا المسؤولة عن مرض الطاعون، ذلك الوباء المسؤول عن القضاء على عشرات الملايين من الأرواح في مختلف أرجاء الكرة الأرضية.

في هذا المكان استطاع أحد أتباع باستور، ألكسندر يرسين التعرف على البكتيريا المسببة لهذا المرض في هونغ كونغ، وهو اكتشاف حاسم قاد إلى إنتاج دواء للقضاء على هذا المرض.

وفي عام 1921 بين الحربين العالميتين، قام العالمان ألبير كالميت وكاميل غيرين بإنتاج اللقاح المضاد للسل المسمى عصية كالميت وغيرين (بي سي جي).

‪‬ لوك مونتين وفرانسواز باري سنوسي نالا جائزة نوبل للطب عام 2008(غيتي)

أما في عام 1983 حين كان مرض الإيدز يفتك بالملايين عبر العالم، أعلن فريق معهد باستور بقيادة العالم لوك مونتين اكتشاف الفيروس المسبب لهذا الوباء في العشرين من مايو/أيار.

ونال مونتين بعد ذلك بـ25 عاما جائزة نوبل للطب مع فرانسواز باري سنوسي على أعماله تلك.

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

نشر باحثون بمعهد باستور الفرنسي الثلاثاء دراسة تفيد بأن فيروس زيكا الذي يشتبه في تسببه بولادة أطفال بتشوهات خلقية، يمكن أيضا أن يتسبب في اضطراب عصبي حاد هو متلازمة غيلان-باريه.

1/3/2016

تكرم جامعة لوي باستور في ستراسبورغ بفرنسا هذا الأسبوع مخترع الأسبرين عالم الكيمياء الفرنسي شارل غيرهارد بعد قرن ونصف على ذلك الاختراع الذي شكل ثورة على صعيد الأدوية. وكان شارل أول من ركب حمض إسيتيل الساليسيليك بصيغته الثابتة والذي عرف فيما بعد بالأسبرين.

13/11/2003

نقلت فتاة كمبودية تبلغ من العمر 20 عاما على وجه السرعة إلى مستشفى فيتنامي قريب للاشتباه في إصابتها بأنفلونزا الطيور. وقد قام أطباء مستشفى كين جيانغ الإقليمي بأخذ عينات للاختبار بعد عزل الفتاة وإرسالها إلى معهد باستور في هوشي منه.

20/4/2005
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة