تعرف على المتحدثين الرسميين في مؤتمر ويش 2018

ينطلق غدا الثلاثاء مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش) في العاصمة القطرية الدوحة، ويستمر ليومين بحضور ما يقرب من ألفين من خبراء الرعاية الصحية والمبتكرين ورجال الأعمال وواضعي السياسات والوزراء، من أكثر من مئة دولة. فمن المتحدثون الرسميون فيه؟

يشتمل برنامج ويش 2018 -وهو مبادرة من مؤسسة قطر- على تسعة محاور بحثية تستند إلى الأبحاث القائمة على الأدلة، لتسليط الضوء على تحديات الرعاية الصحية الأكثر إلحاحا في العالم والسعي لمعالجتها.

والمتحدثون الرسميون في المؤتمر هم:

ديفيد ميليباند (مواقع إلكترونية)

ديفيد ميليباند: الرئيس والمدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية (IRC)، وهي منظمة مقرها نيويورك، قدمت منذ تأسيسها في عام 1933 مساعدات طارئة وطويلة الأجل للاجئين والنازحين بسبب الحرب أو الاضطهاد أو الكوارث الطبيعية، وتعمل حاليا في أكثر من أربعين بلدا.

وقبل انضمامه مباشرة إلى لجنة الإنقاذ الدولية عام 2013، كان ميليباند عضوا في البرلمان البريطاني، وتولى منصب وزير خارجية المملكة المتحدة بين عامي 2007 و2010.

وسيضيف السيد ميليباند إلى مؤتمر ويش 2018 خبرة واسعة بصفته ممثلا حكوميا ومدير منظمة دولية غير حكومية رئيسية، ومن المتوقع أن يركز كلامه على التأثير الصحي للنزاعات حول العالم.

ماري روبنسون (مواقع إلكترونية)

ماري روبنسون: وهي أول رئيسة في إيرلندا للفترة ما بين 1990 و1997، وذلك في إطار مسيرة مهنية متميزة شملت أيضا توليها منصب مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان.

وروبنسون عضو في "مجموعة الحكماء" التي أنشأها نيلسون مانديلا عام 2007 من أجل التصدي لبعض أكبر التحديات في العالم، وتضم هذه المجموعة قادة عالميين على غرار كوفي أنان وبان كي مون.

كما حازت روبنسون على جائزة سفير الضمير الدولية لمنظمة العفو الدولية، تقديرا لعملها في دعم حقوق الإنسان.

تهتم روبنسون بالأثر الصحي لتغير المناخ، حيث إنها أنشأت مؤسَّسة ماري روبنسون للعدالة المناخية التي تضم صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر، كعضو في مجلسها الاستشاري الدولي.

مايكل فيلبس (مواقع إلكترونية)

مايكل فيلبس: وهو من أعظم الرياضيين على مر العصور، فقد حصل على 28 ميدالية، منها 23 ذهبية، وحقق 39 رقما عالميا على مدار مسيرته.

استغل فيلبس مكافأة أدائه في الفوز بثماني ميداليات ذهبية في عام 2008، لتأسيس مؤسسة مايكل فيلبس التي تروّج لسلامة المياه والحياة الصحية والسعي وراء الأحلام.

والبرنامج الخاص بالمؤسسة هو برنامج لتعلم السباحة والحياة الصحية ومناهج تحديد الأهداف على أساس المبادئ، والأدوات التي استخدمها فيلبس في مسيرته في السباحة والتي تتوفر من خلال نوادي الأولاد والبنات في أميركا والأولمبياد الخاصة الدولية.

المصدر : مواقع إلكترونية