الغفوة القصيرة تسهل اتخاذ قرارات حاسمة

الغفوة تساعد فعلا على اتخاذ قرارات صعبة (غيتي)
الغفوة تساعد فعلا على اتخاذ قرارات صعبة (غيتي)

في الوقت الذي يجد فيه البعض صعوبة بالغة في اتخاذ قرارات حاسمة قد تقلب حياته رأسا على عقب، توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن غفوة قصيرة تساعد على اتخاذ القرارات المصيرية وتُعزز فعالية الدماغ.

ووصف الخبراء نتائج الدراسة بـ"الرائعة". ونقلها موقع جريدة "ذا صن" البريطانية نقلاً عن دراسة صادرة في مجلة أبحاث النوم.

وأوضحت الدراسة، الصادرة عن جامعة بريستل البريطانية، أن الغفوة تُساعد فعلا على اتخاذ قرارات صعبة، وتمكن من اكتساب المعرفة قبل المرور إلى مرحلة اتخاذ القرارات الهامة.

واعتمدت النتائج على دراسة شارك فيها 16 شخصا، حيث تم قياس التغيرات التي تمتد إلى دماغ المشاركين في الدراسة قبل وبعد غفوة من النوم، وذلك بالاعتماد على تخطيط دماغي كهربائي يُسجل النشاط الكهربائي للدماغ.

المصدر : الجزيرة + دويتشه فيله

حول هذه القصة

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن أخذ قيلولة بعد الظهر لأكثر من أربعين دقيقة يمكن أن يرفع خطر الإصابة بالمتلازمة الأيضية التي تشمل ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول وارتفاع السكر بالدم.

أوضح خبير النوم مارك باير أن القيلولة أو فترة الراحة القصيرة ‫خلال الظهيرة لها تأثير فعال في تجديد الطاقة والنشاط الذهني، مؤكدا أنه يمكن أن تكون حتى في المكتب.

الذين يصابون بألزهايمر قد تظهر عليهم علامات خفية قبل عقود، وهذه العلامات قد تكون غير ضارة كالقيلولة؛ ومع ذلك ليس هناك ما يدعو للقلق من مكابدة الأرق في بعض الليالي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة