دعوى قضائية بسبب مادة يشتبه في تسببها بسرطان الخصية

"بي.أف.أي.أس" توجد في رغوة مكافحة الحرائق (غيتي)
"بي.أف.أي.أس" توجد في رغوة مكافحة الحرائق (غيتي)

رفعت دعوى قضائية هذا الأسبوع ضد شركات  "3 أم" و"دوبونت" و"كيمورس" وشركات أخرى نيابة عن جميع الأشخاص في الولايات المتحدة الذين تعرضوا لمواد "بي.أف.أي.أس بيرفليورو أوكتانيك أسيد" (PFAS Perfluorooctanoic acid).

ورفع الدعوى كيفن هاردويك، وهو رجل إطفاء في أوهايو.

وتستخدم المادة لصناعة رغوة مكافحة الحرائق وأدوات طبخ والملابس المقاومة للماء والعديد من المنتجات الأخرى.

وبدلا من طلب غرامة مالية، تسعى الدعوى لإجبار الشركات على إنشاء لجنة مستقلة من العلماء تقوم بدراسة شاملة للتأثيرات الصحية التي يمكن أن يسببها تلوث الدم البشري بهذه المادة.

وكانت لجنة علمية قد وجدت علاقة بين مادة "بي.أف.أي.أس" وستة أمراض، منها سرطان الخصية وسرطان الكلى.

وقال روبرت بيلوت محامي هاردويك إنه يأمل أن يتم تقديم إجابات علمية يلتزم بها كل المعنيين.

وأضاف بيلوت "هناك خوف هائل وقلق وعدم يقين في جميع أنحاء البلاد بشأن التهديد الخطير على الصحة العامة الذي يشكله التلوث بهذه المادة".

وقال إنه يمكن لهذه الدعوى أن توفر آلية لمعالجة هذه المخاوف وحلها من خلال عملية شاملة ومستقلة حقيقية تستند إلى العلم، وتدفع من قبل أولئك الذين خلقوا المشكلة بالفعل، وليس من قبل دافعي الضرائب الأميركيين.

المصدر : مواقع إلكترونية