بقايا بلاستيكية لدى البشر قد تتلف المناعة وتدمر الخصوبة

نفايات على أحد شواطئ إنجلترا (غيتي)
نفايات على أحد شواطئ إنجلترا (غيتي)

عثر علماء على قطع صغيرة من البلاستيك (مايكروبلاستيك) لدى بشر لأول مرة، مما أدى إلى مخاوف من أنها يمكن أن تسبب مجموعة من المشاكل الصحية ومشاكل الخصوبة.

رغم أن الدراسات السابقة قد قدرت أن الأوروبيين يمكن أن يتناولوا ما يبلغ 11 ألف قطعة صغيرة من البلاستيك سنويا من خلال استهلاك المأكولات البحرية أو تناول كميات من التغليف دون قصد، فإن ذلك لم يثبت حتى الآن.

وأجرى الدراسة الطبية الحالية علماء في وكالة البيئة النمساوية وجامعة فيينا، وحللوا عينات براز لأشخاص من ثماني دول.

وفي المتوسط وجد الباحثون 20 من الجزيئات الدقيقة من البلاستيك لكل 10 غرامات من البراز. وفي بعض الحالات تم العثور على تسعة أنواع مختلفة من البلاستيك في عينة واحدة فقط.

وقال رئيس فريق البحث الدكتور فيليب شوبل -الذي قدم النتائج في الاجتماع السنوي للجمعية الأوروبية للغذاء- "في وقت تم فيه العثور على أعلى تركيزات البلاستيك في الدراسات الحيوانية في القناة الهضمية، فإن أصغر الجزيئات قادرة على دخول مجرى الدم والجهاز اللمفاوي وربما تصل إلى الكبد".

والمايكروبلاستيك (Microplastics) هي جسيمات صغيرة من البلاستيك يكون قطرها أقل من 5 مليمترات، وتستخدم في منتجات مختلفة لأغراض محددة، كما أنها تتكون عندما تتكسر قطع كبيرة من البلاستيك.

ويخشى الخبراء أن اللدائن الدقيقة في الجسم قد تتلف الجهاز المناعي وتسبب الالتهاب.

ويقول البعض إن المواد البلاستيكية تحتوي على مواد كيميائية يعتقد العلماء أنها تعطل نظام الغدد الصماء، مما يؤثر على المناعة والخصوبة.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

يشكل استعمال البلاستيك موضوعا مثيرا للجدل بين من يرون أن الأوعية البلاستيكية ضارة دائما، ومن يرون أن هذا تعميم خاطئ وأن هناك ضوابط لجعل استعمالها آمنا، فما هي الكلمة الفصل؟

12/11/2016

لقد أصبحنا أكثر اطلاعا على مدى التلوث الذي يسببه البلاستيك لبيئتنا، وبالسنوات الأخيرة وجه اهتمام لكيفية قيام قطع اللدائن الدقيقة بملء البحار، وكيف تشق طريقها إلى المخلوقات التي تعيش فيها.

13/6/2018
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة