ليدي غاغا وأدانوم يكتبان عن الانتحار

في مقال مشترك بصحيفة غارديان كتب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدانوم والمغنية الأميركية ليدي غاغا عن مشكلة الانتحار على الصعيد العالمي.

وقالا إنه يقدر سنويا أن ثمانمئة ألف شخص سيقتلون أنفسهم، وهو عدد أكثر من سكان واشنطن العاصمة أو أوسلو أو كيب تاون.

وأضافا أنه في العديد من الأماكن لا توجد خدمات دعم الصحة العقلية، ويوصم بالعار من يعاني ظروفا نفسية يمكن علاجها.

وذكرا أن وصمة العار والخوف وقلة الفهم تزيدان معاناة المتضررين وتمنعان العمل الجريء المطلوب.

وأشارا إلى أنه سيتعين على واحد من كل أربعة منا التعامل مع حالة صحية نفسية في مرحلة ما من حياته، وإذا "لم نتأثر بشكل مباشر فمن المحتمل أن يكون المصاب شخص ما نعتني به".

وقال إن "شبابنا معرضون بشكل خاص للخطر، حيث إن الانتحار هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة على مستوى العالم بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاما".

وقالا إنه تتلقى الصحة العقلية حاليا أقل من 1٪ من المساعدات العالمية، ومثل هذا "الاستثمار التافه" ليس سيئا فقط بالنسبة للأفراد، بل هو مدمر للمجتمعات ويقوض الاقتصادات.

وتكلف مشاكل الصحة العقلية العالم 2.5 تريليون دولار سنويا، وهو رقم يتوقع أن يرتفع إلى ستة تريليونات دولار بحلول عام 2030 ما لم يتخذ إجراء.

وقالا إنه "لقد حان الوقت بالنسبة لنا جميعا بشكل جماعي لمعالجة أسباب وأعراض المرض العقلي، وتوفير الرعاية لمن يعانون منها".

وأضافا "يمكننا جميعا أن نكون جزءا من حركة جديدة -بمن في ذلك الأشخاص الذين واجهوا مرضا عقليا- لدعوة الحكومات والصناعة إلى وضع الصحة العقلية على رأس أجنداتها".

المصدر : غارديان