تلوث الهواء يرتبط باضطراب الدورة الشهرية

حذرت دراسة أميركية حديثة من أن تلوث الهواء قد يؤدي لإصابة الفتيات المراهقات باضطراب الهرمونات الذي ينتج عنه عدم انتظام الدورة الشهرية.

وقد قام باحثون بكلية الطب بجامعة بوسطن بإجراء الدراسة التي نشرت في دورية "هيومان ريبروداكشن" (Human Reproduction) العلمية.

وتابع الباحثون مجموعة من الفتيات في سن المراهقة، تتراوح أعمارهن بين 14 و18 عامًا.

واستخدموا البيانات الطبية للمشاركات في الدراسة، وربطوها ببيانات مقاييس نظام مراقبة جودة الهواء التابع لوكالة حماية البيئة الأميركية التي ترصد نسب تلوث الهواء.

ووجد الباحثون أن كثرة التعرض للجسيمات الدقيقة التي تستنشقها المراهقات وخاصة في المرحلة الثانوية، نتيجة تلوث الهواء، ترتبط بزيادة فرص عدم انتظام الدورة الشهرية لديهن بعد البلوغ.

وقالت قائدة فريق البحث د. شروثي ماهالينجيا أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية الطب جامعة بوسطن إنه "رغم أن التعرض لتلوث الهواء يزيد خطر الإصابة بـ أمراض القلب والأوعية الدموية والرئة، لكن دراستنا تشير إلى أن هناك أنظمة أخرى في الجسم تتأثر بالتلوث مثل نظام الغدد الصماء التناسلي".

وأضافت ماهالينجيا "دراستنا هي الأولى من نوعها التي تثبت أن تلوث الهواء يتسبب في عدم انتظام الدورة الشهرية وتأخرها".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أظهرت دراسة إسبانية حديثة أن تلوث الهواء، الذي يتعرض له الأطفال أثناء السير من وإلى المدرسة، قد يؤدي إلى بطء النمو المعرفي ويؤثر سلبيا على قدرات الذاكرة العاملة للأطفال.

توصلت دراسة حديثة إلى أن المستويات المرتفعة من تلوث الهواء تؤثر على جودة الحيوانات المنوية، وقد تكون مسؤولة جزئيا عن الانخفاض الحالي في خصوبة الرجال.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة