غيتس يقدم 31 مليون دولار لمواجهة الملاريا بأميركا الوسطى

غيتس: التعاون سيساعد في سد "الفجوات المالية والتقنية" في المنطقة (غيتي)
غيتس: التعاون سيساعد في سد "الفجوات المالية والتقنية" في المنطقة (غيتي)

تعهد بيل غيتس الأربعاء بتقديم 31 مليون دولار لصندوق جديد يهدف للقضاء على مرض الملاريا في سبع دول بمنطقة أميركا الوسطى إضافة إلى جمهورية الدومنيكان.

وفي بيان مشترك مع بنك التنمية للدول الأميركية ومؤسسة كارلوس سليم، قال غيتس إن صندوق المبادرة الإقليمية للقضاء على الملاريا سيجمع تمويلات جديدة تبلغ إجمالا 83.6 مليون دولار "لضمان أن يظل الاهتمام بمرض الملاريا أولوية قصوى للصحة والتنمية رغم تراجع أعداد حالات الإصابة".

وقالت مؤسسة بيل وميليندا غيتس الخيرية في بيان إن الأموال الجديدة ستسهم أيضا في زيادة التمويل المحلي بأكثر من مئة مليون دولار والأموال الموجودة للمانحين في المنطقة بما قيمته 39 مليون دولار بحلول عام 2022.

ورغم تراجع حالات الإصابة بالملاريا في أميركا الوسطى بأكثر من 90% منذ عام 2000، فقد توقف التقدم للقضاء على المرض الذي ينقله البعوض، ولا تزال بلدان كثيرة في المنطقة تواجه مشكلات رئيسية مع الملاريا.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنه تم تسجيل أكثر من 40270 حالة إصابة مؤكدة بالملاريا في 2016 في أميركا الوسطى وجمهورية الدومنيكان وهاييتي.

وقال غيتس إن التعاون سيساعد في سد "الفجوات المالية والتقنية" في المنطقة كما سيقوي الأنظمة الصحية للتعامل مع أمراض أخرى ينقلها البعوض مثل فيروس زيكا وحمى الضنك والشيكونغونيا.

وعالميا، تصيب الملاريا حوالي 216 مليون شخص سنويا وتتسبب في وفاة قرابة نصف مليون منهم. وغالبية الوفيات بين الرضع والأطفال الصغار في المناطق الأشد فقرا بالقارة الأفريقية.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنه في عام 2016 جرى استثمار 2.7 مليار دولار في جهود السيطرة والقضاء على الملاريا في العالم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قد يبدو البعوض ضئيل الحجم لكن للدغته أثرا قويا، فهو ينشر عددا من الأمراض مثل داء شيكونغونيا وحمى الضنك والملاريا وفيروس زيكا وغيرها، والتي تقتل مجتمعة ملايين الأشخاص كل عام.

حذرت دراسة طبية حديثة من أن الانتشار السريع لنوع جديد من مرض الملاريا، أطلق عليه لقب “سوبر ملاريا”، في جنوب شرق آسيا، يدق جرس الإنذار في العالم كله.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة