تحذير من إعطاء مثبطات السعال للأطفال

يجب على الأهل الحفاظ على النظافة الشخصية للطفل واستخدام منظفات اليد والمطهرات اللازمة خاصة خلال فترة المرض (مؤسسة حمد الطبية)
يجب على الأهل الحفاظ على النظافة الشخصية للطفل واستخدام منظفات اليد والمطهرات اللازمة خاصة خلال فترة المرض (مؤسسة حمد الطبية)

حذر الدكتور محمد العامري -استشاري أول طوارئ الأطفال ومساعد مدير طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية في قطر– من إعطاء مثبطات السعال للأطفال دون 6 سنوات حيث تؤثر سلبا في الجهاز العصبي، ويمنع منعا باتا إعطاؤها للأطفال حديثي الولادة حيث تصل خطورتها إلى حد الوفاة في بعض الأحيان.

وأضاف الدكتور -في بيان صادر عن مؤسسة حمد وصل للجزيرة نت– من الإفراط في استخدام المضادات الحيوية لمجرد إصابة الطفل بارتفاع درجة الحرارة، حيث يكون إعطاء المضاد الحيوي عند الإصابة بالعدوى البكتيرية والتهابات الأذن الوسطى فقط، بينما يصبح بلا فائدة مع الحالات الفيروسية بل يؤدي إلى القضاء على البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي.

وقال الدكتور إن المناخ الحالي يعد أرضا خصبة لانتشار الفيروسات وخاصة فيروس يعرف ب (RSV) الذي تظهر أعراضه في صورة ارتفاع درجات الحرارة، رشح والتهاب في الحلق لدى الأطفال، بينما يظهر عند حديثي الولادة في صورة التهاب الشعب الهوائية، فضلا عن الأمراض الشتوية الشائعة مثل الرشح والزكام.

وأضاف البيان أنه يساعد اختلاط الأطفال بالمدارس على زيادة نسبة الإصابة وسرعة انتشار الفيروسات، لذا يتطلب الأمر اتخاذ الحيطة والحذر من قِبل المدارس عند ملاحظة أعراض الرشح وارتفاع درجة الحرارة لدى أي طفل، وسرعة التواصل مع ذويه لاصطحابه للمنزل، فضلا عن ضرورة توافر أدوات التعقيم والنظافة بشكل دائم بالمدارس وتثقيف العاملين بأهمية اتخاذ أساليب الوقاية لحماية الأطفال.

كما يجب على الأهل الحفاظ على النظافة الشخصية للطفل واستخدام منظفات اليد والمطهرات اللازمة خاصة خلال فترة المرض، وإبقاء الطفل بالمنزل لمدة يومين على الأقل وعدم اختلاطه مع الأطفال حديثي الولادة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تحدث مقاومة المضادات الحيوية عندما تصبح البكتيريا قادرة على تحمل العلاج أو المضاد الحيوي الذي كان يقتلها ويقضي عليها في السابق، وهي حالة خطيرة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة