الإفراط في ألعاب الفيديو قد يصنّف مرضا

التصنيف الدولي للأمراض قد يدرج الإفراط في ألعاب الفيديو في قائمة الأمراض بداية من الصيف المقبل (دويتشه فيله)
التصنيف الدولي للأمراض قد يدرج الإفراط في ألعاب الفيديو في قائمة الأمراض بداية من الصيف المقبل (دويتشه فيله)

نصت مسودة التصنيف الدولي للأمراض على أن منظمة الصحة العالمية قد تصنف الإفراط في ألعاب الفيديو كأحد الأمراض مستقبلا.

وعلى العكس من التصنيف الحالي، فإن القائمة الجديدة تتضمن بند "اضطراب الألعاب" في فئة "الاضطرابات التي تعتمد على أساس سلوك الإدمان"، ومنها على سبيل المثال إدمان ألعاب المقامرة.

وينص التصنيف الدولي للأمراض الجديد على أن تعريف "اضطراب الألعاب" يشير إلى "ألعاب الفيديو أو الألعاب الرقمية المتكررة أو المستمرة"، والتي يفقد فيها الشخص السيطرة على عدد مرات استخدام الألعاب أو مدة اللعب أو شدته.

ومن ضمن الأعراض الأخرى لاضطراب الألعاب: إعطاء الأولوية للعب بشكل مفرط، بحيث يتم إهمال مجالات الحياة الأخرى، أو مواصلة اللعب على الرغم من العواقب السلبية.

ومن المقرر أن يصدر التصنيف الدولي للأمراض الجديد خلال الصيف المقبل.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تشكّل ألعاب الفيديو موضوعا مثيرا للجدل، بين من يرى أن لها آثارا سلبية على الصحة النفسية والجسمية، وبين من يقول إنها تنطوي على العديد من الفوائد. ونقدم هنا حجج مؤيديها.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة