نجاح أول عملية زراعة قدم مبتورة بحمد الطبية بقطر

صورة أشعة قدم المريض (مؤسسة حمد الطبية)
صورة أشعة قدم المريض (مؤسسة حمد الطبية)

نجح فريق طبي متعدد التخصصات بمؤسسة حمد الطبية في قطر بإجراء أول عملية جراحية لإعادة زراعة قدم مبتورة بنسبة نجاح 100% لمريض كاميروني الجنسية كان قد تعرض لسقوط آلة حادة أدت إلى فصل كامل للكاحل وقدمه اليسرى عن الساق.

وقال الدكتور عمرو فارس-استشاري أول جراحة الأوعية الدموية بمستشفى حمد العام ورئيس الفريق الطبي المعالج- إن حالة المريض بارثيليمي أوندوبو تعد من أكثر الإصابات صعوبة وأشدها خطورة.

وأضاف -في بيان صادر عن مؤسسة حمد وصل للجزيرة نت- أنه تم التعامل مع الحالة بقدر عالٍ من الدقة منذ وصول خدمة الإسعاف التي قامت بدورها بسرعة الاستجابة وحسن التعامل مع الحالة المتمثل في سرعة نقل المريض إلى المستشفى مع الحفاظ على العضو المبتور الذي يتطلب وضعه في مكان بارد في درجة حرارة مناسبة وفي بيئة نظيفة ومعقمة.

بعد ذلك استدعى فريق قسم الحوادث بطوارئ مستشفى حمد العام الفرق الطبية المعنية بالتعامل مع هذه الحالات الخطيرة، وهي جراحة الأوعية الدموية، جراحة العظام، التجميل والتخدير، وتم الاتفاق بين هذه الفرق التي ضمت 11 طبيبا من مختلف التخصصات على إجراء اللازم لإنقاذ قدم المريض والحفاظ عليها من البتر.

وقال استشاري جراحة العظام والمفاصل بمستشفى حمد العام الدكتور مأمون أبو سمهدانة إنه أجريت على الفور أول عملية جراحية بعد شرح كافة تفاصيل ومضاعفات العملية للمريض، حيث ثبّت استشاريو جراحة العظام القدم المبتورة مع الساق ووضعوها في مكانها الطبيعي عن طريق مثبت معدني خارجي، وذلك لتسهيل عملية توصيل الشرايين والأوردة، واستمر وجود هذا المثبت بقدم المريض لمدة ثلاثة أشهر، واستغرقت هذه العملية حوالي 3 ساعات.

المريض بارثيليمي أوندوبو مع بعض أعضاء الفريق المعالج (مؤسسة حمد الطبية)

وأضاف أنه فور الانتهاء من وضع المثبت الخارجي أعاد فريق جراحة الأوعية الدموية توصيل الشرايين والأوردة التي تغذي القدم باستخدام أحدث الأجهزة الدقيقة، حيث جرى التعامل مع أوردة وشرايين دقيقة للغاية، وبعد نجاح هذه العمليات الأولية أحدث الأطباء رقعة جلدية لإتمام التئام الجروح، واستغرقت هذه العمليات حوالي 8 ساعات.

وبعد ثلاثة شهور جاء دور فريق جراحة العظام مرة أخرى، حيث قال الدكتور ماجد مخيمر-استشاري أول جراحة العظام بمستشفى حمد العام-  "تم إجراء التثبيت الداخلي للقدم والكاحل وعظمة الساق عن طريق مسمار نخاعي داخلي لتعديل وضع القدم، مستعينين في ذلك ببعض العظام من عظمتي الفخذ والحوض دون أي تأثير عليهما، وذلك في غضون 3 ساعات، وتعد هذه العملية أكثر العمليات تعقيدا نظرا لصعوبة تعديل وضع القدم في ظل نقص العظام".

وبذلك وصل إجمالي العمليات التي خضع لها المريض حوالي 5 عمليات جراحية دقيقة وبعد خروجه من المستشفى يخضع المريض حاليا للعلاج الطبيعي والمتابعة الدورية بمستشفى حمد العام، كما أشار الدكتور عمرو فارس إلى أن نجاح هذه العملية يعد إنجازا طبيا فائق المستوى لمؤسسة حمد الطبية، خاصة أن نسب نجاح مثل هذه العمليات لا يتعدى 20% على مستوى العالم.

بدوره تقدم المريض بخالص شكره وتقديره لدولة قطر ومؤسسة حمد الطبية على الرعاية الصحية فائقة المستوى والفريق الطبي الذي بذل أقصى جهوده من أجل الحفاظ على قدمه وحمايتها من البتر.

المصدر : الجزيرة