شرطة فرنسا تفتش مقار شركة لاكتاليس

قال مصدر من مكتب المدعي العام في باريس الأربعاء إن الشرطة الفرنسية تفتش مواقع تابعة لشركة لاكتاليس لمنتجات الألبان، وسط فضيحة تلوث بعض منتجاتها بالسالمونيلا أدت إلى عملية سحب عالمية لمنتجات عدة من طعام الأطفال.

وتفاقمت الفضيحة هذا الشهر عندما اتضح أن أطعمة الأطفال التي جري سحبها من الأسواق ما زالت موجودة على أرفف المتاجر في سلاسل متاجر كبرى.

وفتح المدعي العام في باريس تحقيقا أوليا في حالات التلوث بالسالمونيلا أواخر ديسمبر/كانون الأول.

وتسعى بعض الأسر الفرنسية المتضررة من سحب حليب أطفال تنتجه شركة لاكتاليس إلى اتخاذ إجراء قانوني ضد سلسلة متاجر وفقا لما ذكره رئيس جمعية تمثل الضحايا.

وكان كينتين جيليمان قد قال للصحفيين "تأكدت أن عددا من الأسر سيقدم شكاوى في الأيام المقبلة ضد سلاسل متاجر".

وتتخذ الأسر بالفعل إجراءات قانونية ضد لاكتاليس التي سحبت كميات كبيرة من منتجها من حليب الأطفال لكن ظلت كميات منه تجد طريقها إلى أرفف المتاجر.

وكانت مجموعة لاكتاليس الفرنسية لمنتجات الألبان تعهدت بتعويض ضحايا التلوث بالسالمونيلا لكنها قالت إنها ستواصل تحقيقا قضائيا لتحديد المسؤول.

وأبلغ إيمانويل بيسنييه الرئيس التنفيذي للمجموعة صحيفة "جورنال دي ديمانش" الأسبوعية أن شركته، إحدى أكبر شركات منتجات الألبان في العالم، "ستدفع تعويضات لكل أسرة تضررت".

ويمكن للعدوى بالسالمونيلا أن تكون خطرة على الحياة، ورفعت أسر أكثر من 30 طفلا أصابهم المرض في فرنسا بسبب حليب الأطفال الملوث سلسلة من الدعاوى القضائية.

المصدر : رويترز