"سدرة للطب" بقطر يفتتح مستشفاه الرئيسي

فور اكتمال تشغيل المركز منتصف العام سيكون قادرا على قبول أكثر من 275 ألف موعد بالعيادات الخارجية (مركز سدرة للطب)
فور اكتمال تشغيل المركز منتصف العام سيكون قادرا على قبول أكثر من 275 ألف موعد بالعيادات الخارجية (مركز سدرة للطب)

افتتح مركز سدرة للطب في قطر أمس الأحد المستشفى الرئيسي المزود بأحدث المرافق، معلنا بذلك جاهزيته لاستقبال أول مريض داخلي.

وقال المركز -في بيان على موقعه الإلكتروني- إن المجموعة الأولى من المرضى الداخليين الذين سيستقبلهم المستشفى تضم أطفالا تستدعي حالاتهم إجراء عمليات جراحية لا تتسم بالخطورة، وعددا محددا من النساء اللائي سيخضعن لعمليات ولادة قيصرية.

ويعتزم مركز سدرة للطب -وهو عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، والمتخصص في تقديم الرعاية الصحية للنساء والأطفال- التوسع تدريجيا في نطاق الرعاية الصحية المقدمة على مدار الأشهر التالية وصولا إلى التشغيل الكامل للمركز منتصف العام الجاري.

وستشمل الخدمات الصحية عند اكتمال التشغيل إجراء الجراحات المعقدة للأطفال، وتقديم رعاية متخصصة لهم في العديد من التخصصات الطبية، مثل الأعصاب وأمراض القلب، بالإضافة إلى إجراء عمليات الولادة، مع التركيز على حالات الحمل عالية المخاطر.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز سدرة للطب بيتر موريس "يعمل بمركز سدرة للطب نخبة من أفضل الكوادر المهنية على مستوى العالم، يجمعهم شغف واحد يتمثل في تقديم أفضل رعاية ممكنة للنساء والأطفال في قطر، وكلي يقين بأنهم سيكونون أهلا لثقة المرضى وخير رفيق لهم خلال رحلة علاجهم معنا".

من جهتها، قالت وزيرة الصحة العامة الدكتورة حنان محمد الكواري "إن افتتاح المستشفى الرئيسي لمركز سدرة للطب أحد أهم الإنجازات التي تضاف للجهود الرامية إلى زيادة المرافق الصحية في الدولة، وسيعزز المستشفى الجديد الرعاية الصحية المقدمة للنساء والأطفال وسيدعم التزامنا بتحسين صحة وعافية السكان في دولة قطر".

من المؤتمر الصحفي بمناسبة الافتتاح (مركز سدرة للطب)

وفي كلمته التي ألقاها في المؤتمر الصحفي لافتتاح المستشفى قال البروفيسور اللورد دارزي أوف دنهام نائب رئيس مجلس إدارة مركز سدرة للطب "يعد مركز سدرة للطب عضو مؤسسة قطر أفضل مثال على الجهود الواسعة التي تبذلها الدولة على المدى الطويل لبناء بنية أساسية ذات طراز عالمي في قطاع الرعاية الصحية والبحوث بقطر، كما يعكس المركز الاهتمام الشديد لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر بإحداث طفرة هائلة في مجال الرعاية الصحية للنساء والأطفال".

وأضاف "إننا نشعر ببالغ الفخر لنجاحنا في تحويل رؤية سموها إلى واقع ملموس، فسدرة للطب هو أول مركز من نوعه في الشرق الأوسط، وسيكون مرجعا طبيا لمنطقة الخليج بأسرها على مستوى الرعاية الصحية المتخصصة المقدمة للنساء والأطفال، والمدعومة بقاعدة بحثية مذهلة ستسهم في تمهيد الطريق في مجال الطب الشخصي، وليس لدي شك بأن مركز سدرة للطب سيكون منارة ومرجعا دوليا لأفضل الممارسات والجودة العالية ورعاية المرضى المستندة إلى التعليم الأكاديمي".

وفور اكتمال مراحل تشغيل مركز سدرة للطب منتصف العام الجاري سيكون المركز قادرا على قبول ما يزيد على 275 ألف موعد في العيادات الخارجية، وإجراء 11 ألف عملية جراحية، واستقبال مئة ألف حالة طارئة، وإجراء تسعة آلاف حالة ولادة سنويا، ليزيد بذلك من الطاقة الاستيعابية للقطاع الصحي في قطر بما يناسب الزيادة السكانية المتسارعة في الدولة، إلى جانب تقديمه رعاية متخصصة عالمية.

كما يشتمل المركز على عشر غرف للعمليات، وأربعمئة سرير في غرف فردية بالكامل مزودة بحمام خاص، إلى جانب مركز للولادة وقسم للطوارئ.

 

المصدر : مواقع إلكترونية