الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون

أفادت دراسة سنغافورية حديثة بأن الأطعمة الغنية بـ"البروبيوتيك" -مثل الزبادي والبروكلي- تكافح الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

وأجرى الدراسة باحثون في كلية الطب بجامعة سنغافورة الوطنية، ونشرت في دورية "نيتشر بايومديكال إنجنيرنغ" (Nature Biomedical Engineering) العلمية.

واختبر الباحثون فاعلية الأطعمة الغنية بـ"البروبيوتيك" على فئران مصابة بسرطان القولون والمستقيم.

والبروبيوتيك هي كائنات دقيقة حية يمكن أن توفر فوائد لصحة الإنسان عند تناولها بكمية معينة.

ووجد الباحثون أن مستخلص البروكلي الغني بـ"البروبيوتيك" ساهم في تقلص أورام سرطان القولون والمستقيم بنسبة 75%.

ولكن التجارب التي أجراها العلماء على أنواع أخرى من الخلايا السرطانية -بما في ذلك سرطان الثدي والمعدة- لم تلمس أي تأثير يذكر لمستخلص "البروبيوتيك"، كما حدث مع سرطان القولون والمستقيم.

وقال قائد فريق البحث الدكتور "تشون لونغ هو"، إن مستخلص "البروبيوتيك" يمكن أن يلعب دورا مزدوجا في مكافحة سرطان القولون.

وأضاف أن هذا المزيج قد يساعد على منع تشكّل أورام جديدة في القولون والمستقيم، وقتل الخلايا السرطانية المتبقية في أعقاب العلاج أو الجراحة، وبالتالي يقلل فرصة تكرار الإصابة بالورم أيضا.

وأشار "لونغ هو" إلى أن من الجوانب المثيرة للبحث هو أنه يمكن أن يتحول نظامنا الغذائي العادي إلى نظام علاجي مستدام ومنخفض التكلفة، يستخدم كعلاج تكميلي للعلاجات الحالية للسرطان.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال الدكتور تييري بوييه طبيب الأورام الفرنسي في مركز الأبحاث السرطانية بمدينة سانت دونيس، إن النشاط الرياضي المنتظم يخفض بنسبة 50% انتكاسات سرطان الثدي والبروستات والقولون.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة