تطوير أجسام مضادة بشرية في أبقار لعلاج فيروس كورونا

كورونا فيروس، corona virus، الوكالة الفرعية (تكتب بعد دريمز تايم) نغويت
رسم لفيروس كورونا (دريمز تايم/نغويت)

قال علماء أميركيون إن أجساما مضادة بشرية أنتجت في أبقار معدلة وراثيا أثبتت أنها آمنة في تجربة سريرية مبكرة وإن من الممكن تطويرها لتصبح علاجا لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية "فيروس كورونا".

وظهر فيروس كورونا المشابه لالتهاب الجهاز التنفسي الحاد "سارس" لأول مرة في السعودية عام 2012، وتسبب في بؤر تفش قاتلة في الشرق الأوسط وحالات إصابة في أنحاء متفرقة من العالم.

ورغم مرور أكثر من خمس سنوات من نوبات الإصابة بفيروس كورونا لا يوجد علاج أو لقاح فعال ضد الفيروس الذي يصل معدل الوفاة بسببه إلى 35%، وأودى بحياة 740 شخصا على الأقل على مستوى العالم.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر 80% من حالات فيروس كورونا مسجلة في السعودية.

وفي بحث نشرت نتائجه في دورية "لانسيت للأمراض المعدية" الأربعاء، وجد العلماء أن الأجسام المضادة التي أطلقوا عليها اسم (إس.إيه.بي-301) والمستخلصة من أبقار معدلة وراثيا آمنة عند تجربتها على متطوعين أصحاء. وحقن العلماء جينوم هذه الأبقار بحامض نووي وراثي بشري.

وتوصلت الدراسة إلى أن هذه الأجسام المضادة استمرت أيضا لفترة أطول من بقاء فيروس كورونا في الجسم، حيث ظلت مرصودة في الدم بعد تسعين يوما.

وقال الباحثون إن ما توصلوا إليه يشير إلى إحراز تقدم يمهد الطريق أمام استخدام الأجسام المضادة في تجارب أخرى على أناس مصابين بفيروس كورونا.

وقال جون بيجيل من مركز ليدوس لأبحاث الطب الحيوي والذي قاد الدراسة الممولة من الحكومة الأميركية "هذه أول دراسة تظهر سلامة علاج محتمل لفيروس كورونا وآثاره المناعية".

وأضاف "تشير بيانات دراستنا إلى أن الأجسام المضادة (إس.ايه.بي-301) آمنة ونوصي بإجراء مزيد من الأبحاث على العلاج".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

FILE - In this undated file image released by the British Health Protection Agency shows an electron microscope image of a coronavirus, part of a family of viruses that cause ailments including the common cold and SARS, which was first identified last year in the Middle East. Two respiratory viruses in different parts of the world have captured the attention of global health officials _ a novel coronavirus in the Middle East and a new bird flu spreading in China. Last week, the coronavirus related to SARS spread to France, where one patient who probably caught the disease in Dubai infected his hospital roommate. Officials are now trying to track down everyone who went on a tour group holiday to Dubai with the first patient as well as all contacts of the second patient. Since it was first spotted last year, the new coronavirus has infected 34 people, killing 18 of them. Nearly all had some connection to the Middle East.

أكد باحثون كوريون جنوبيون أن فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) تحور في كوريا الجنوبية، وذلك بناء على عينات تم جمعها بعد انتشار الفيروس العام الماضي.

Published On 10/1/2016
Aerial view of Kaaba at the Grand mosque in Mecca September 13, 2016. REUTERS/Ahmed Jadallah

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن حج هذا العام لم يشهد أية تهديدات صحية جسيمة، كما انخفضت الإصابات والوفيات الناجمة عن الإنفلونزا الموسمية، ولم يبلغ عن أية حالات من فيروس كورونا.

Published On 14/9/2016
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة