‫ما سبب الدوار بعد النهوض من الفراش؟‬

‫الدوار الذي يصيب بعض الأشخاص بعد النهوض من الفراش لا يمثل خطورة في ‫معظم الحالات (بيكسابي)
‫الدوار الذي يصيب بعض الأشخاص بعد النهوض من الفراش لا يمثل خطورة في ‫معظم الحالات (بيكسابي)

يشعر البعض بدوار بعد النهوض من ‫الفراش، فما سبب هذا الدوار وكيف يمكن تجنبه؟

‫وللإجابة عن هذه الأسئلة قال الطبيب الألماني ينس فاغينكنيشت إن ‫الدوار الذي يصيب بعض الأشخاص بعد النهوض من الفراش لا يمثل خطورة في ‫معظم الحالات.

‫وأوضح أن هذا الدوار يمكن أن ينشأ بسبب سريان الدم في الجزء السفلي من الجسم بفعل النهوض بشكل مفاجئ بعد الجلوس أو الاستلقاء ‫لفترة طويلة. وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، ‫يستغرق الأمر فترة قصيرة حتى تستقر الدورة الدموية مرة أخرى.

‫وأردف فاغينكنيشت أن هذه الحالة تُعرف طبيا باسم "انخفاض ضغط الدم ‫القيامي"، موضحا أن القلب يتوفر له في هذه الحالة القليل من الدم، مما ‫يجعله يضخ القليل من الأكسجين في اتجاه العين والدماغ، ومن ثم ينتاب ‫المرء شعور بالدوار كالذي يحدث قبيل الإغماء.

وأشار الطبيب الألماني إلى أن الأشخاص الأكثر عُرضة لهذا المرض هم ‫الشباب من ذوي الأجسام النحيفة، وكذلك كبار السن المرضى تحت تأثير ‫الأدوية.

‫ويمكن تجنب هذا الدوار من خلال تحريك الساقين في الهواء على غرار ركوب ‫الدراجات الهوائية أو مسح الذراعين بقطعة قماشية مبللة قبل النهوض من ‫الفراش. وفي جميع الأحوال ينصح بمراجعة الطبيب.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

شددت الرابطة الألمانية لمساعدة المسنين على استشارة الطبيب فورا في حال تكرار الشعور بدوار، إذ قد يكون مؤشرا على الإصابة بقصور القلب أو اضطرابات التوازن أو مشاكل في الأذن.‬

يعد الدوار من الأعراض الشائعة ‫التي تصيب الكثيرين من وقت إلى آخر، ويظهر الدوار بأشكال عدة، لكل منها ‫أسبابه. نتعرف عليها هنا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة