حمض الفوليك في بداية الحمل يقلل خطر توحد الطفل

الاكتشافات الجديدة تؤكد على أهمية حمض الفوليك (مؤسسة حمد الطبية)
الاكتشافات الجديدة تؤكد على أهمية حمض الفوليك (مؤسسة حمد الطبية)

وجدت دراسة جديدة أن تناول مكملات حمض الفوليك في بداية فترة الحمل يقلل احتمالات إصابة الأطفال بالتوحد، حتى لو تعرضت الأم لمبيدات حشرية مرتبطة بهذا الاضطراب في النمو العصبي.

وقالت عالمة الأوبئة والأستاذة بمعهد أبحاث اضطرابات النمو العصبي في جامعة كاليفورنيا الأميركية ريبكا شميت التي قادت الدراسة، إن الأمهات اللائي تعرضن لمبيدات حشرية منزلية أو زراعية قبل حملهن بقليل أو أثناءه ولكن تناولن جرعات مكثفة من حمض الفوليك؛ تقل احتمالات إصابة أطفالهن بالتوحد إلى النصف، مقارنة مع النساء اللائي تناولن كميات منخفضة من هذا الفيتامين.

وأضافت شميت لرويترز عبر الهاتف "إذا كان هناك احتمال للحمل، فتناولي حمض الفوليك وحاولي تجنب المبيدات الحشرية غير الضرورية".

وأكدت الدراسة ما توصلت إليه دراسات سابقة تربط بين تعرض الأمهات لمبيدات حشرية واضطراب طيف التوحد، وهو قصور في النمو العصبي يتسم بصعوبات في التعامل الاجتماعي والتواصل ومشكلات سلوكية.

ولكن الدراسة التي نشرت في دورية "إنفيرومنتال هيلث بيرسبكتفز" تقدم كشفا جديدا بتوصلها إلى أن الأطفال الذين يتعرضون لمبيدات حشرية قبل ولادتهم أقل عرضة للإصابة بالتوحد إذا تناولت أمهاتهم جرعات مكثفة من حمض الفوليك.

وتحتوي الخضراوات ذات الأوراق والحبوب الغنية بالمعادن والفيتامينات على حمض الفوليك الذي يعرف أيضا باسم فيتامين "بي-9".

وبالفعل، تنصح وحدة الخدمات الوقائية الأميركية وجماعات صحية أخرى النساء اللائي يتهيأن للحمل بتناول حمض الفوليك لأن نقص هذا الفيتامين ارتبط طويلا بعيوب خلقية في المخ والحبل الشوكي.

وقال عالم الأوبئة بجامعة براون الأميركية جوزيف براون -الذي لم يشارك في الدراسة- في مقابلة هاتفية، إن الاكتشافات الجديدة تؤكد على أهمية حمض الفوليك وتبرز أيضا الدور الذي تلعبه الملوثات البيئية في الإصابة بالتوحد.

وأضاف "هذا جانب آخر من لغز (دور) عوامل الخطر البيئية في الإصابة بالتوحد.. لم يكن هناك بالفعل اهتمام كبير بعوامل الخطر البيئية المسببة للتوحد مثلما هو الحال مع عوامل الخطر الجينية".

وشارك في الدراسة 296 طفلا مصابا بالتوحد و220 طفلا طبيعيا. وتراوحت أعمار الأطفال بين سن الثانية والخامسة، وولدوا في ولاية كاليفورنيا الأميركية.

كما وجدت الدراسة أن حمض الفوليك رغم تقليله من خطر إصابة الطفل بالتوحد فإنه لا يقضي على هذا الخطر.

وقالت شميت إن الدراسة اعتمدت على ذاكرة الأمهات فيما يتعلق بتعرضهن لمبيدات حشرية منزلية، وهو قصور في البحث.

وقال براون وشميت إن الدراسة تبشر بأن المكملات الغذائية قد تخفف من أضرار الملوثات قبل الولادة.

وأضافت شميت "ربما هذه وسيلة لإضعاف تأثير الملوثات البيئية والملوثات التي ليس لدينا حقا الكثير من السيطرة عليها".

المصدر : رويترز