الفرنسيون يستهلكون لحوما حمراء أقل عما قبل 20 عاما

في 2015 أعلن خبراء منظمة الصحة العالمية أن اللحوم الحمراء تعتبر سببا مرجحا لسرطان الأمعاء (دويتشه فيله)
في 2015 أعلن خبراء منظمة الصحة العالمية أن اللحوم الحمراء تعتبر سببا مرجحا لسرطان الأمعاء (دويتشه فيله)

قال باحث فرنسي إن الفرنسيين أصبحوا يستهلكون اللحوم الحمراء أقل مما كان عليه الوضع منذ 20 عاما، بل ويفضلون عليها الدواجن.

وأشار الباحث في معهد التغذية والعلوم الاجتماعية بمدينة تولوز الفرنسية بيير سانس إلى أن السبب وراء هذا الانخفاض يرجع إلى ارتفاع أسعار لحوم البقر والخراف وحتى الخنزير، كما يرجع إلى أن اللحوم الحمراء مرتبطة ببعض أنواع السرطان.

وفي عام 2015 أعلن خبراء منظمة الصحة العالمية أن اللحوم المعالجة يمكن أن تصيب الإنسان بسرطان الأمعاء، كما أن اللحوم الحمراء تعتبر سببا مرجحا للمرض.

ووضع تقرير للوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة -ومقرها باريس- اللحوم المعالجة مثل النقانق ولحم الخنزير ضمن الفئة الأولى من قائمتها المسببة للمرض، التي تشمل أيضا التبغ والأسبستوس (الصوف الصخري) ودخان الديزل، وقال إن هناك أدلة كافية تثبت صلتها جميعا بالسرطان.

وفي تحليل لأكثر من ثمانمئة دراسة علمية مستقلة، قالت مجموعة من المتخصصين في أبحاث السرطان إن تناول خمسين غراما كل يوم من اللحوم المصنعة يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 18%.

كما تم تصنيف اللحوم الحمراء -التي تشمل الأبقار والعجول الصغيرة والخنزير وجميع اللحوم الأخرى المأخوذة من الأنسجة العضلية للحيوان- باعتبارها "مواد مسرطنة محتملة للإنسان". كما لوحظ وجود ارتباط بين استهلاك اللحوم الحمراء وسرطان البنكرياس وسرطان البروستات.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط,وكالات