بطاريات عضوية تبشر بثورة في زراعة الأجهزة الطبية

الأجهزة المزروعة بجسم الإنسان حاليًا كأجهزة تنظيم ضربات القلب مزودة ببطاريات معدنية يمكن أن تكون غير مريحة (غيتي)
الأجهزة المزروعة بجسم الإنسان حاليًا كأجهزة تنظيم ضربات القلب مزودة ببطاريات معدنية يمكن أن تكون غير مريحة (غيتي)

قال باحثون أيرلنديون إنهم طوروا بطارية عضوية مرنة قابلة للتحلل ولا تحتوي على مواد سامة، ويمكن أن تحدث ثورة في عالم الزراعات الطبية.

وفي أبحاث نشرت اليوم في مجلة عملية، أوضح الباحثون بجامعة كوين بمدينة بلفاست الأيرلندية أن البطارية الجديدة صممت بحيث تعادل شحنتها ثلاثة أضعاف الشحن بالبطاريات التقليدية، كما أنها تتحلل بعد فترة، وبذلك فهي صديقة للبيئة.

وتحتوي البطاريات المستخدمة حاليا على مواد سامة، في حين ستكون البطاريات العضوية الجديدة خالية منها حيث تصنع من مواد عضوية قابلة للتحلل مثل السليولوز.

ووفق الفريق البحثي الأيرلندي، فليس هناك خوف من تعفن البطاريات العضوية داخل الجسم البشري لأنها تبدأ بالتحلل فوق 270 درجة مئوية.

وقالت رئيسة فريق البحوث الطبيبة جيتا سرينيفيسان إن البطارية الجديدة غير قابلة للاشتعال ولا تواجه مشكلة تسرب السوائل، كما يمكن استخدامها بأجهزة تنظيم ضربات القلب، وستكون أكثر أمنًا من البطاريات المستخدمة حاليا.

وأشار فريق البحث إلى أنه يمكن الاستفادة من التكنولوجيا المستخدمة في صناعة البطاريات الجديدة لتطوير أجهزة قابلة للطي، كالهواتف وأجهزة الحاسوب المحمولة، والتي تقف البطاريات الصلبة عائقا أمام وضع تصميمات جديدة لها في الوقت الحالي.

المصدر : وكالة الأناضول