هل يتحول القولون العصبي إلى سرطان القولون؟

الدكتور أسامة أبو الرب

ما أسباب سرطان القولون؟ وما أعراضه؟ وما النصائح للوقاية منه؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة في حلقة وصلت لقرابة نصف مليون متابع. 

واستضافت حلقة الأربعاء 2017/8/2 من عيادة الجزيرة الدكتور محمد أسامة الحمصي، وهو استشاري أول ورئيس قسم أمراض الدم والأورام في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان التابع لمؤسسة حمد الطبية في قطر.

وردا على سؤال "هل يمكن أن يتحول القولون العصبي إلى سرطان القولون؟" قال الدكتور إنه لا توجد علاقة وثيقة بين سرطان القولون والقولون العصبي، وإن مرضى القولون العصبي ليسوا أكثر عرضة لسرطان القولون مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالقولون العصبي.

ومع ذلك لفت الدكتور إلى أن أعراض القولون العصبي كالانتفاخ والآلام تتطلب مراجعة الطبيب وإجراء فحوصات للتأكد من أن السبب قولون عصبي فقط وليس سرطان القولون، إذ من الخطأ أن يهمل الشخص أعراض القولون بحجة القولون العصبي فقط.

وقال الدكتور الحمصي إن القولون هو الأمعاء الغليظة، ويشمل أيضا فتحة الشرج، وللأمعاء الغليظة وظائف، منها امتصاص الماء خلال مرور بقايا الأكل فيه، أما السرطان فهو حالة يحدث فيها تكاثر غير طبيعي للخلايا في القولون، وهذا قد يؤدي إلى تضيقه وانسداده، كما قد تنتشر الخلايا السرطانية إلى أعضاء أخرى.

وذكر الدكتور أن أعراض سرطان القولون قد تشمل:

  • آلاما في البطن.
  • انسدادا في الأمعاء.
  • نزفا في الأمعاء، وقد يكون غير واضح.
  • فقر دم وشحوبا نتيجة فقدان الدم في البراز.

وقال إن أسباب سرطان القولون بعضها معروفة وأخرى غير معروفة، وتشمل الأسباب المعروفة التي تزيد خطر سرطان القولون:

  • جميع الأسباب التي تؤدي لحدوث إمساك تهيئ لحدوث السرطان، لأن بقاء البراز في الأمعاء لفترة طويلة يعني تعرضها للسموم لفترة أطول.
  • الإكثار من اللحوم الحمراء.
  • الغذاء الغني بالدهون.
  • قلة تناول الألياف الغذائية.
  • الوراثة، إذ وجد العلماء أن بعض الأشخاص لديهم خلل وراثي يجعلهم أكثر عرضة لسرطان القولون، وهؤلاء عادة ما يصابون بسرطان القولون قبل عمر خمسين عاما.
  • التهابات القولون المزمنة، مثل التهاب القولون التقرحي، ومرض كرون.

وقدم الدكتور النصائح التالية للوقاية من سرطان القولون:

  • عدم الإكثار من اللحوم الحمراء.
  • تقليل الدهون والمواد الدسمة.
  • الإكثار من الألياف والخضار والفواكه ومنتجات الحبوب الكاملة والبقول.
  • النشاط البدني وممارسة الرياضة.
  • الفحص الدوري، ومراجعة الطبيب عند حدوث أي عرض.
  • إجراء الفحص المبكر عبر فحص البراز للدم الخفي و"منظار القولون".
المصدر : الجزيرة