هاتفك أقذر من مقعد الحمام بعشر مرات

هاتفك أقذر من مقعد الحمام بعشر مرات

وفقا لدراسة أجراها باحثون في جامعة أريزونا، فإن الهواتف الخلوية تحمل من البكتيريا عشرة أضعاف ما هو موجود في غالبية مقاعد الحمامات (toilet seats).

هناك أسباب لهذا الأمر، منها أن غالبية الأشخاص يحملون الهاتف الذكي طوال الوقت، في العمل وأثناء انتظار طابور الدفع وفي عيادة الطبيب، وبعضهم يحملونه حتى في الحمام!

وليست جميع البكتيريا الموجودة على الهاتف مضرة، وحتى المضرة منها قد لا تصيبك بالمرض، لكن وجودها يجب أن يثير انتباهك.

فمثلا قد يحمل الهاتف بكتيريا "إي كولاي" (E. coli) التي تعيش عادة في الأمعاء. وهذه يمكن أن تنتقل إلى الهاتف عند الانتهاء من الحمام وشطف مخلفاته، حيث يؤدي هذا إلى انتشار البكتيريا وانتقالها للهاتف.

كيف تقلل من البكتيريا على الهاتف، ومن تعرضك لها؟

  • لا تدخل الهاتف معك إلى الحمام أبدا.
  • اغسل يديك عدة مرات أثناء اليوم، حتى عندما تكونان ظاهريا نظيفتين.
  • قلل استعمال الهاتف قدر ما تستطيع.
المصدر : تايم

حول هذه القصة

قالت دانييلا أوتو، مؤلفة كتاب “ديجيتال ديتوكس” إن الاعتماد على الهاتف الذكي له مخاطر كالإجهاد النفسي واضطرابات النوم، مقدمة نصائح للتخلص من “السموم الرقمية” والإدمان على الهاتف الذكي.

18/1/2017

قال باحثون صينيون إنهم طوروا تقنية جديدة للتحكم في مستويات السكر بالدم عبر أوامر يصدرها تطبيق على الهواتف الذكية، وجربوها على الحيوانات.

1/5/2017

حذرت دراسة من أنه كلما ازدادت معدلات بقاء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ستة أشهر وعامين أمام شاشات الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية، ازداد احتمال تأخرهم في الكلام.

6/5/2017
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة