الفلبين تعزز الرقابة على تفشي إنفلونزا الطيور

Chickens for sale are seen in a cage at Kibuye market in Uganda’s capital Kampala, as local media report the detection of bird flu or avian influenza in Kampala, January 17, 2017. REUTERS/James Akena
إنفلونزا الطيور قد ينتقل للبشر (رويترز)

قالت وزارة الصحة الفلبينية الجمعة إن السلطات عززت من إجراءات الرقابة على تفشي فيروس إنفلونزا الطيور بين البشر بعدما أصيب 34 شخصا من العاملين بمزارع للطيور في منطقتين ظهرت فيهما أعراض متطورة للمرض.

وقالت باولين أوبيال القائمة بأعمال الوزير إن العمال تعاملوا مع طيور مصابة بفيروس إنفلونزا الطيور بإقليمي بامبانجا ونوفا إيسيجا بشمالي البلاد، حيث تم رصد تفشي المرض هناك.

وذكرت أن العمال أصيبوا إما بـ حمى أو نزلة برد وسعال أو تعب جسماني، مضيفة أن كل أولئك العمال كان لهم احتكاك مباشر بطيور مصابة وظهرت عليهم الأعراض الشائعة للإنفلونزا.

وأضافت أنه "يتم علاجهم بالفعل بالأدوية، لكننا نقوم الآن بمتابعة أحوالهم".

وقالت وزارة الزراعة إن اختبارات من أستراليا أظهرت أن التفشي سببه سلالة "إتش5 إن6" للفيروس الذي ينتقل إلى البشر، وهي سلالة ذات معدل وفيات متدن.

وقالت أوبيال إن وزارة الصحة أصدرت تنبيها لمسؤولي مراقبة المرض وموظفي الصحة بالتحقيق وتسجيل الحالات البشرية المشتبه بها في غضون 24 إلى 48 ساعة.

وأضافت "علاوة على ذلك، أصدرت توجيهات كإجراء وقائي بتوفير سلع ضرورية من أجل الحماية من انتقال إنفلونزا الطيور إلى البشر مثل أدوات العناية الشخصية والأدوية المضادة للفيروسات".

وكان قد تم إعدام أكثر من 660 ألف دجاجة وبطة وحمامة وطيور أخرى في بلدة سان لويس في بامبانجا، وكذلك في بلدات جاين وسان إيسيدرو في نوفا إيسيجا.

وكان قد تم رصد حالة التفشي الأولى بلدة سان لويس، وأعلنت الحكومة عن ذلك يوم 11 أغسطس/آب الجاري. وتم نشر حوالي خمسمئة جندي بالبلدات التي انتشر فيها الفيروس من أجل إخلاء المزارع المصابة من عمالها وإعدام طيور أخرى.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

بين فينة وأخرى تتداول أخبار عن اكتشاف بؤر جديدة وإصابات بإنفلونزا الطيور، وإصابات بشرية محدودة، ولكن هل يمكن أن يأتي اليوم الذي يتحول فيه المرض إلى وباء يصيب الملايين؟

18/6/2017
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة