مرض الكبد الدهني غير الكحولي قد يؤذي أعضاء أخرى

حذرت دراسة طبية من أن مرض الكبد الدهني غير الكحولي قد يسبب أضرارا صحية لأجهزة أخرى في الجسم، وقد يسهم في زيادة مخاطر الإصابة بأمراض السكري من النوع الثاني، ومرض القلب والأوعية الدموية.

وأرجع باحثون بجامعة واشنطن ذلك إلى أنه في مرض الكبد الدهني غير الكحولي (مرض يحدث فيه تراكم للشحوم في أنسجة الكبد)، يتم إفراز الغلوكوز والدهون بشكل متزايد وعدد من البروتينات في مجرى الدم، لتدخل هذه المواد المفرزة في وظائف عدد من الأجهزة الأخرى في الجسم.

وقام الباحثون بتحليل نسيجي لعينات 90 مريضا، ووجدوا أن نسبة الدهون في البنكرياس تختلف اختلافا كبيرا.

وزاد عدد خلايا الدفاع في الجهاز المناعي بشكل ملحوظ في المناطق التي تراكمت فيها العديد من الخلايا الدهنية، مما ساهم في زيادة فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن معظم المصابين بالالتهاب الكبدي الوبائي، وعددهم 325 مليونا، لا يدركون أنهم يحملون الفيروس ولا يمكنهم الحصول على الأدوية التي قد تنقذ حياتهم.

أظهرت نتائج حملة الفحص المبكر عن التهاب الكبد “ج”، التي نفذتها وزارة الصحة العامة القطرية بالتعاون مع مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، انخفاضا كبيرا في معدل انتشار المرض.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة