الرضاعة لفترة طويلة تزيد خطر التسوس

عند إطعام الطفل في حال إشارته للجوع فقط، فإنه يتم تدريبه على المدى الطويل على تطوير سلوكيات طعام صحية؛ فعلى سبيل المثال لا يتعين على الطفل أن يشرب زجاجة الرضاعة بالكامل، فتوقف الطفل عن الشرب وتركه لماصة الزجاجة وتحويل رأسه يشير إلى أنه اكتفى. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية "dpa". لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa صور: Silvia Marks/Silvia Marks/dpa
فوائد الرضاعة لا تعوض لكن يجب الاعتناء بنظافة أسنان الطفل (الألمانية)

قال باحثون إن الرضاعة حتى سن عامين أو أكثر تزيد من خطر تسوس الأسنان الشديد لدى الأطفال ببلوغهم سن الخامسة بغض النظر عن كمية السكريات التي يستهلكونها في غذائهم.

وأجرت الباحثة كارين جليزر بيريس من جامعة إديليد في أستراليا وزملاؤها أبحاثا على 1129 طفلا ولدوا عام 2004 في بلدة بلوتاس بالبرازيل، وهي بلدة تتمتع بإمدادات مياه عامة مزودة بالفلورايد.

وجمع الباحثون معلومات عن الرضاعة لدى الولادة، وعندما كان الأطفال في عمر ثلاثة أشهر ثم عام ثم عامين. كما جمعوا بيانات عن معدلات استهلاك السكريات في السنة الثانية والرابعة والخامسة من عمر الأطفال.

وببلوغهم خمسة أعوام فإن حوالي 24% من الأطفال الذين طالت فترة رضاعتهم كانوا يعانون من تسوس مبكر شديد، أي تسوس أو سقوط أو تضرر ستة أسنان أو أكثر، وفقا للبحث المنشور في دورية طب الأطفال.

وأشار البحث إلى أن ما يقارب نصف الأطفال كانوا يحتاجون لعلاج سن واحد على الأقل من التلف.

وأوضح أن الأطفال الذين رضعوا لفترة عامين على الأقل -وهم يمثلون حوالي ربع الأطفال الذين شملتهم الدراسة- كان لديهم عدد أكبر من الأسنان التالفة أو المفقودة أو التي تحتاج إلى علاج.

كما كان خطر إصابتهم بالتسوس المبكر في طفولتهم أكثر بنسبة 2.4% من أولئك الذين رضعوا لمدة عام واحد.

وقالت جليزر بيريس لرويترز هيلث في رسالة بالبريد الإلكتروني "لا شك في أن الرضاعة هي المصدر الأمثل لتغذية الرضع. العاملون في مجال صحة الأسنان يجب أن يشجعوا الأمهات على الرضاعة وفي الوقت عينه يقدمون لهم التوعية بشأن مخاطرها".

وأوضحت أن "التوصيات العامة مثل شرب المياه المزودة بالفلورايد فضلا عن تنظيف أسنان الأطفال بمعجون أسنان مزود بالفلورايد قبل النوم ربما تساعد في منع التسوس".

وقال طبيب الأسنان روبرت مورجان رئيس قسم طب الأسنان في مركز طب الأطفال في مدينة دالاس بتكساس إن "المسألة لا تتعلق كليا بالرضاعة. الأطفال الذين ينامون وفي فمهم قنينة الرضاعة أو يرشفون الحليب طول الليل أو النهار لديهم أيضا إصابات متزايدة بالتسوس".

وأضاف أن "العلاقة الحقيقية مع الرضاعة هي ربما عدد المرات التي يتناول فيها الطفل الشراب والطعام طول الليل والنهار نظرا لسهولة وجود أمه الدائم بقربه".

المصدر : رويترز