ثلاث منظمات دولية: تفشي الكوليرا باليمن الأسوأ على الإطلاق

ضعف خدمات النظافة يفاقم انتشار الكوليرا (الجزيرة)
ضعف خدمات النظافة يفاقم انتشار الكوليرا (الجزيرة)

قال بيان صادر الأربعاء عن كلّ من المدير التّنفيذي لمنظّمة اليونيسف أنثوني ليك، والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي، والمدير العام لمنظّمة الصحة العالمية د. تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، عقب زيارتهم المشتركة لليمن، إن تفشي الكوليرا في اليمن هو الأسوأ على الإطلاق، في خضم أكبر أزمة إنسانية يشهدها العالم.

وأضاف البيان أنه خلال الثلاثة أشهر الأخيرة سجلت أربعمئة ألف حالة يشتبه في أنها كوليرا،  وما يقرب من 1900 حالة وفاة مرتبطة بتفشي هذا الوباء، وأصيبت مرافق الصحة والمياه الحيوية بالشلل نتيجة أكثر من عامين من الاقتتال، وهو ما خلق الظروف المثالية لانتشار الأمراض.

وقال البيان إن البلاد على حافة الوقوع في مجاعة، إذ يعيش أكثر من 60% من السكان في عدم اليقين عن وجبتهم القادمة، كما يعاني نحو 2 مليون طفل من سوء التغذية الحاد، كما يحتاج نحو 80% من أطفال اليمن إلى مساعدة إنسانية فورية.

وأكد البيان أن سوء التغذية يجعل الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالكوليرا، في حين تؤدي الأمراض إلى زيادة سوء التغذية، وهذا المزيج في غاية القساوة.

وأضاف البيان أنه ينتقل نحو 16 ألف متطوّع من منزل إلى منزل لكي يزودوا العائلات بمعلومات حول كيفية حماية أنفسهم من الإسهال ومن الكوليرا، كما يعمل الأطباء والممرضون وغيرهم من العاملين الأساسيين في مجال الصحة على مدار الساعة لإنقاذ الأرواح.

وقال البيان إنه لم يحصل أكثر من ثلاثين ألف عامل في مجال الصحّة على رواتبهم منذ أكثر من عشرة أشهر، ومع ذلك لا يزال العديد منهم يؤدّون مهامهم.

وقال المديرون الثلاثة "لقد طلبنا من السلطات اليمنية أن تدفع رواتب العاملين في مجال الصحة بأسرع وقت ممكن، فبدون أولئك العاملين نخشى أن يموت المزيد.

أما بالنسبة لوكالاتنا، فسنواصل دعم العاملين المتفانين بشكل فائق من خلال الحوافز والمكافآت المادية".

المصدر : مواقع إلكترونية