انخفاض كبير بانتشار التهاب الكبد "ج" في قطر

فيروس التهاب الكبد الوبائي "ب" (دريمز تايم-نغويت)
فيروس التهاب الكبد الوبائي "ب" (دريمز تايم-نغويت)

أظهرت نتائج حملة الفحص المبكر عن التهاب الكبد "ج"، التي نفذتها وزارة الصحة العامة القطرية بالتعاون مع مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، انخفاضا كبيرا في معدل انتشار المرض.

وشملت الحملة إجراء الفحص على أكثر من 7600 مراجع للمراكز الصحية، حيث أشارت نتائج الكشف إلى انخفاض كبير في عدد المصابين بالتهاب الكبد من النوع "ج"، في حين تم تحويل عدد من الحالات الموجبة لمؤسسة حمد الطبية وجرى علاجها بأحدث العقاقير الطبية وأكثرها فعالية والمعروفة باسم "الأدوية المضادة للفيروسات ذات المفعول المباشر".

وهذه العقاقير توفرها دولة قطر مجانا لكل المواطنين والمقيمين من خلال قسم أمراض الكبد بمؤسسة حمد، وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري والقطاع الخاص والعديد من الشركاء بالدولة.

كما قامت وزارة الصحة العامة القطرية بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي بتنفيذ مسح لطلاب المدارس للكشف عن التهاب الكبد من النوع "ب"، حيث أظهر المسح عدم وجود أي حالات مرضية على الإطلاق، مما يعكس التغطية العالية لبرنامج التحصين ضد هذا المرض بدولة قطر.

وتشارك دولة قطر دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي الذي يوافق 28 يوليو/تموز كل عام.

وتعد مكافحة التهاب الكبد من أولويات النظام الصحي في دولة قطر، في ظل المضاعفات الوخيمة التي تنتج عن الاصابة به مثل تليف وفشل الكبد وسرطان الكبد، وهي من المضاعفات التي يصعب علاجها، وتشكل عبئا كبيرا على النظام الصحي.

ويبلغ معدل انتشار التهاب الكبد من النوع "ج" 0.8% في أوساط جميع السكان في قطر، وبلغت هذه النسبة 0.25% فقط بين المواطنين القطريين.

كما تصنف دولة قطر -بحسب منظمة الصحة العالمية- من الدول ذات العبء المنخفض لاتهاب الكبد من النوع "ب"، حيث يبلغ معدل الانتشار أقل من 2%.

وتتبنى دولة قطر إستراتيجية محكمة للقضاء على هذا المرض، وترتكز هذه الإستراتيجية على رفع الوعي الصحي حول المرض، والكشف المبكر عنه، وتوفير العلاج الفعال للمرضى مع نظام متابعة دقيق، كما تعتمد على الحفاظ على معدلات تطعيم عالية جدا ضد التهاب الكبد من النوع "ب".

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)