الحيوانات الأليفة لعلاج خرف كبار السن

مريضة بالخرف تمضي يوما مع مرشديها في مزرعة لحيوانات ألباكا كنوع من العلاج  (غيتي)
مريضة بالخرف تمضي يوما مع مرشديها في مزرعة لحيوانات ألباكا كنوع من العلاج (غيتي)

يأمل علماء أن تساعد الحيوانات الأليفة كالأرانب والدجاج والكلاب في علاج الخرف والعزلة لكبار السن.

وتعد مزرعة "ستبنسي سيتي فارم" في شرق لندن إحدى المنظمات العديدة التي بدأت بتوصيل الحيوانات الأليفة إلى المرضى في المستشفيات وللذين يقيمون في دار للعجزة أو يعالجون في منازلهم.

وهم يأملون أن يساعد احتضان كبار السن للحيوانات الأليفة والاندماج معها في تعزيز مزاجهم واحترامهم للذات ويوقف شعورهم بالعزلة.

وكجزء من مشروع "القصص الخيالية"، فإن المزرعة تدير أيضا ناديا اجتماعيا لمن هم فوق سن 65 عاما حيث يتمكن فيه هؤلاء من إطعام الحيوانات والعناية بها.

ويعاني نحو 850 ألف شخص في بريطانيا من الخرف، وفي العام الماضي قال "اتحاد الحكومة المحلية" إن الشعور بالوحدة لدى من هم فوق 65 عاما يجب أن يُعامل كقضية صحية عامة رئيسية.

وتقول مؤسسة "تشاريتي آيج يو كي" إن الوحدة "تتلف حياة" أكثر من مليون شخص طاعن في بريطانيا.

وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن الناس المعزولين اجتماعيا لديهم خطر بنسبة 64% للزيادة في تطوير الخرف السريري و30% أكثر عرضة للمعاناة من السكتة الدماغية وأمراض القلب.

كما ارتبطت الوحدة أيضا بضعف جهاز المناعة وارتفاع ضغط الدم، وفي نهاية المطاف بالوفاة المبكرة، ويعتقد الخبراء الآن أن الوحدة يمكن أن تكون ضارة بالصحة كالتدخين تماما.

المصدر : الجزيرة + ديلي تلغراف

حول هذه القصة

مع التقدم في العمر يحدث تراجع القدرات الدماغية قد يصل إلى الإصابة بأمراض مثل الخرف وألزهايمر وشلل الرعاش “مرض باركنسون”، ونقدم هنا نصائح لك للحفاظ على دماغك شابا.

حذرت دراسة أميركية حديثة من أن شرب عبوة واحدة على الأقل يوميا من المشروبات الغازية يسرع شيخوخة الدماغ ويرفع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة