باحثون فرنسيون يطورون اختبارا للتنبؤ بعودة سرطان المثانة

طوّر فريق من الباحثين الفرنسيين اختبار بول بسيطا يمكنه التنبؤ بشكل أكثر دقة بمخاطر عودة الإصابة بسرطان المثانة.

وطبق الباحثون في مستشفى جامعة ليون الفرنسية الاختبار على 348 مريض سرطان مثانة، وتمكن الاختبار الجديد من الكشف عن سرطان المثانة قبل تطور انتشاره في جدار العضلات، في وقت مبكر مقارنة بالطرق التقليدية في التشخيص، وهو ما يمكن أن يساعد الأطباء في تطوير إستراتيجية علاجية عاجلة قبل ظهور أعراض المرض.

وقال أستاذ الأورام بجامعة ليون الباحث آلان روفيون إن الطبيب يحتاج في الاختبار التقليدي المعتمد على علم الخلايا استخدام مجهر لقراءة النتائج، إلا أنه فيما يتعلق بالاختبار الجديد المطور فالأمر أكثر سهولة ودقة، حيث يتم الحصول على النتائج على الفور.

وأضاف أنه في حين أن الاختبار الجديد أقل تكلفة من مثيله التقليدي، فمن المرجح أن يصبح الأرخص مع مرور الوقت.

وشدد الباحثون على عدم تأثر الاختبار الجديد بالتهابات المسالك البولية، وهو ما يعد أمرًا هاما جدا حتى لا تتأثر النتائج المتحصل عليها بأي عوامل مضللة.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

توصل باحثون دانماركيون إلى تطوير أداة اختبار جديدة للكشف، دفعة واحدة، عن عدة مؤشرات أورام تدل على الإصابة بسرطان المثانة، بحسب خدمة يوريك أليرت المقدمة من الجمعية الأميركية لتقدم العلوم.

ذكرت دراسة طبية فرنسية أن الرسامين والدهانين وعمال الديكور أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان المثانة من غيرهم من أصحاب المهن الأخرى.

أفادت دراسة جديدة بأن دواء شائع الاستخدام يكافح داء السكري من النوع 2 يمكن أن يضاعف خطر سرطان المثانة. فقد وجد الباحثون أن دواء بيوغليتازون، الذي يتناوله نحو عشرين ألف شخص ويستخدم في السيطرة على مستويات سكر الدم، زاد من الخطر.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة