الناجون من سرطان الأطفال يعانون آثارا جانبية أقل

الناجون من سرطان الأطفال الذين خضعوا لطرق علاجية أحدث، كانوا أفضل (دويتشه فيله)
الناجون من سرطان الأطفال الذين خضعوا لطرق علاجية أحدث، كانوا أفضل (دويتشه فيله)

قال باحثون أميركيون أمس الجمعة إن تحسن الإستراتيجيات العلاجية للأطفال المصابين بالسرطان يسهم في زيادة متوسط أعمار الناجين، ويقل معها عدد المشكلات الصحية الخطيرة المرتبطة بعلاجهم.

واعتمد البحث الذي عرض في اجتماع للجمعية الأميركية لطب الأورام بمدينة شيكاغو؛ على تحليل بيانات تخص 23.6 ألف مشارك في دراسة عن الأطفال الناجين من السرطان مولتها المعاهد الوطنية للصحة.

واكتشفت الدراسة أن الظروف الصحية الصعبة التي تظهر خلال 15 عاما من تشخيص الإصابة بالسرطان في الطفولة، تراجعت إلى 8.8% بين الناجين خلال التسعينيات مقارنة بـ12.7% خلال السبعينيات.

وقال الباحث في مستشفى سان جودي لأبحاث الأطفال بمدينة ممفيس الأميركية تود جيبسون إن النتائج تظهر أن الناجين من سرطان الأطفال الذين خضعوا لطرق علاجية أحدث -ومنها تقليل تعرضهم للعلاج الإشعاعي وتقليل جرعات العلاج الكيميائي- كانوا أفضل.

وقال جيبسون الذي تولى رئاسة فريق البحث في بيان "لم يتعاف عدد أكثر من الأطفال فحسب، لكن قلّت لديهم مخاطر حدوث مشكلات صحية خطيرة بسبب علاجات السرطان في مراحل متقدمة من حياتهم".

وركز الباحثون على مشكلات صحية مزمنة ومسببة للعجز ومهددة للحياة قد تحدث خلال 15 عاما من التشخيص بالإصابة بالسرطان، وذلك في الفترة بين عامي 1970 و1999.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

حذّر علماء من أن الحياة العصرية تقتل الأطفال مع ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان 40% خلال الأعوام الـ16 الماضية بسبب تلوث الهواء، واستخدام المبيدات الحشرية، وكذلك وجبات الطعام الفقيرة والإشعاعات.

أوصت الرابطة الألمانية لأطباء‬ ‫الأطفال والمراهقين الوالديْن بملاحظة الشامات والبثور والثآليل لدى‬ ‫أطفالهم، نظرا لأن التغيرات الجلدية اللافتة للنظر قد تشير في حالات‬ ‫نادرة إلى سرطان الجلد.‬

يحتفل العالم غدا الأربعاء 15 فبراير/شباط الجاري باليوم العالمي لسرطان الأطفال، والذي يهدف إلى زيادة الوعي بهذا المرض بين هذه الشريحة وتقديم الدعم للأطفال المصابين والناجين من المرض وعائلاتهم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة