عندما تصبح البروستات مصدرا للمتاعب

أمراض الرجال - عندما تصبح البروستات مصدراً للمتاعب
تعد مشاكل البروستات من أكثر الأمراض شيوعا بين الرجال (دويتشه فيلله)

يخشى الكثير من الرجال أمراض البروستات، لكن الأمر لا يتطلب بالضرورة التدخل الجراحي، فما وسائل العلاج الحديثة للأمراض المختلفة؟ وكيف يمكن تشخيص سرطان البروستات مبكرا؟

وتعد مشاكل البروستات من أكثر الأمراض شيوعا بين الرجال، وتقدر منظمة الصحة العالمية أن كل رجل يذهب إلى الطبيب مرة واحدة على الأقل في حياته بسبب مشاكل في البروستات، وأن واحدا من بين ثلاثة رجال يضطر لإجراء عملية جراحية في البروستات. ومع التقدم في السن يزيد خطر مشاكل البروستات، لكن بعض هذه المشاكل حميدة.

ويؤكد رئيس قسم المسالك البولية في مستشفى شاريتيه في برلين البروفيسور كورت ميلر أن الورم السرطاني في البروستات لا يتطلب بالضرورة تدخلا جراحيا، وأن هناك الآن وسائل علاجية ألطف وبآثار جانبية أقل مما كان عليه الوضع قبل عشر سنوات.

ومن أمراض البروستات المزعجة تضخم البروستات، ويوضح الاختصاصي في المسالك البولية كارستن ليكوتات أن الإجراء المعتاد لعلاج تضخم البروستات يتمثل في تجريف البروستات عبر مجرى البول باستخدام حلقة كهربائية أو باستخدام الليزر.

ويشير البروفسور كورت ميلر إلى أن هذه عملية جراحية بسيطة ويضيف "ندخل إلى جسم المريض عبر الفتحات الطبيعية الموجودة، ولا نحتاج لإيذاء فتحات الجسم ويمكن إجراء العملية بجهد بسيط.. استخدام الليزر يقلل من نزف الدم مقارنة بالحلقة، ولكن النتيجة هي نفسها تقريبا".

ويطمئن بروفسور ميلر الرجال أن مخاطر الإصابة بالعجز الجنسي أو السلس البولي عند إجراء هذه العملية ضئيلة، لأن أعصاب القدرة الجنسية موجودة خارج محفظة البروستات ولا يتم الاقتراب منها في العادة. كما أن العضلة الحاصرة للبول من النادر جداً أن تتأذى بفضل التقنيات المتوفرة حاليا.

undefined

أدوية
ويوضح ميلر أن الأدوية يمكن أن تساعد في العلاج في المراحل المبكرة، مؤكدا أن علاج تضخم البروستات ضروري لأن إفراغ المثانة لا يتم كما يجب في حال الإصابة بهذا المرض، مما يسبب احتباس البول، وهو أمر مزعج وقد يضر بالكلى على المدى البعيد.

ويؤكد اختصاصي المسالك البولية يوخن شنايدر أهمية كشف سرطان البروستات بشكل مبكر، وذلك لضمان علاجه.

ويرى شنايدر أن إحدى المشاكل لدى الرجال تكمن في كونهم يخشون معرفة إصابتهم بسرطان البروستات مما يجعلهم نادرا ما يخضعون للفحوص الوقائية.

وخلال الفحص الدوري تخضع الأعضاء التناسلية الخارجية للفحص وهي الخصيتان وكذلك الغدد الليمفاوية في منطقة الحوض. ثم يتبع ذلك فحص يدوي للبروستات.

undefined 

فحص دم
لكن الأورام الصغيرة لا يمكن كشفها بالفحص اليدوي، وبالإمكان إجراء فحص دم إضافي لهذا الغرض، وذلك لقياس مضاد البروستات المحدد.

وبأخذ عينة من دم الشخص، تقاس مادة تسمى مضاد البروستات المحدد "Prostate specific antigen PSA"، وهذه المادة تفرز طبيعيا من البروستات وتوجد بتركيز منخفض في الدم، لكنها ترتفع في حالات معينة مثل سرطان البروستات والتهاب البروستات وتضخم البروستات.

ويعتبر تركيز مضاد البروستات المحدد طبيعيا إذا كان يعادل أو أقل من 4 نانوغرامات لكل ملليتر، أما إذا تجاوز ذلك فإن الطبيب يقوم بأخذ خزعة من أنسجة البروستات ويفحصها للتأكد من وجود أو عدم وجود نمو سرطاني.

المصدر : الجزيرة + دويتشه فيله

حول هذه القصة

أفادت دراسة بريطانية بأنه تمت معالجة نصف المصابين بسرطان البروستات ممن تلقوا علاجا جديدا بالليزر في عدد من البلدان الأوروبية، وهو ما يعتبر تقدما كبيرا لمعالجة ذلك السرطان.

Published On 20/12/2016
سرطان البروستاتا
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة