طعام وصيام.. الباجة

يعتبر حساء الباجة ذو القيمة الغذائية العالية، عنصرا أساسيا على موائد السحور بمدينة كركوك شمالي العراق، ويحظى بإقبال كبير من تركمان المدينة خصوصا.

وتتكون الوجبة من أرجل ورأس خروف أو ماعز، وتمر بعدة مراحل طبخ، ليتكون في النهاية حساء الباجة؛ وهو غني بالسعرات الحرارية.

وفي وقت السحور من كل ليلة رمضانية، يتوجه العديد من أهالي كركوك إلى المطاعم المختصة بتحضير الباجة، والتي تنتشر في شوارع المدينة وأزقتها.

ورغم صعوبة تحضير الحساء فإنه يستمر في تزيين موائد السحور في كل رمضان، حتى صار جزءا من تقاليد المدينة.

وتقدم مطاعم الباجة في شمالي العراق خدماتها عادة بدءا من منتصف الليل وحتى مطلع الفجر.

وقال حميد عزت -وهو صاحب مطعم باجة في منطقة مصلى بمركز كركوك- إن "أعداد زبائننا تتزايد مع حلول شهر رمضان المبارك، إذا يتقاطر الزبائن على المطعم من بعد الفطور ولغاية انتهاء وقت السحور".

ولفت إلى أنه يقوم بزيادة عدد العاملين في مطعمه من خمسة إلى عشرة في رمضان، نظرا لزيادة إقبال الزبائن.

 

 

 

 

المصدر : وكالة الأناضول