مسؤولة ألمانية تحذر من إدمان الأطفال للإنترنت

الأطفال الذين يتم السماح لهم بالدخول للعالم الافتراضي بمفردهم في وقت مبكر للغاية يمكن أن يتعرضوا لأضرار صحية (الألمانية)
الأطفال الذين يتم السماح لهم بالدخول للعالم الافتراضي بمفردهم في وقت مبكر للغاية يمكن أن يتعرضوا لأضرار صحية (الألمانية)

حذرت مفوضة الحكومة الاتحادية لمكافحة إدمان المخدرات مارلينه موتلر من إدمان الأطفال للإنترنت، وأشارت إلى أن كثرة استخدام الأطفال لوسائل الإعلام يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات في النمو.

ونقل موقع "دير فيستن" الألماني الأحد عن موتلر قولها إن الأطفال الذين يتم السماح لهم بالدخول إلى العالم الافتراضي بمفردهم في وقت مبكر للغاية يمكن أن يتعرضوا لأضرار صحية.

وأوضحت ذلك بقولها إن البعض يصبحون مفرطي النشاط أو عدوانيين، ويمكن أن يصل الأمر لديهم إلى إدمان الإنترنت.

وجاءت هذه التصريحات بمناسبة دراسة أجرتها وزارة الصحة الاتحادية في ألمانيا عن مدى تأثير وسائل الإعلام على الأطفال، ومن المقرر عرضها رسميا اليوم الاثنين.

وبحسب الدراسة، فإن الأطفال بين عامين وأربعة أعوام يلعبون لمدة 30 دقيقة يوميا باستخدام الهواتف الذكية.

وأعربت مفوضة الحكومة الاتحادية لمكافحة الإدمان عن رأيها بأن الأبوين بصفة خاصة ملزمان بالعمل على تحديد معدل استخدام الأطفال لوسائل الإعلام.

وقالت مورتلر في تصريحات خاصة لمجموعة صحف "فونكه" الألمانية الإعلامية بمناسبة الدراسة الجديدة، "يتعين عليهم (على الآباء) مصاحبة الأطفال على طريق الدخول إلى العالم الرقمي".

وبحسب الدراسة، فإن هناك تأثيرا سلبيا على تطور الطفل الرضيع إذا استخدمت أمه هاتفها المحمول خلال رعايته، منها اضطرابات التغذية واضطرابات النوم.

وأظهرت النتائج الأولية للدراسة وجود علاقة أيضا بين صعوبات القراءة والكتابة وضعف الانتباه والعدوانية وكذلك اضطرابات النوم وبين نقص الكفاءة في التعامل مع وسائل الإعلام الرقمية، ولا سيما لدى الأطفال في المرحلة العمرية التي تتراوح بين 8 أعوام و14 عاما.

وتم إجراء الدراسة من خلال استطلاع بين نحو ستة آلاف شخص من الآباء وأطفالهم بشأن التعامل مع وسائل الإعلام الرقمي.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

افتتح مؤخراً بالولايات المتحدة مركز لعلاج إدمان الإنترنت، بهدف مساعدة أصحاب العادات الضارة في استخدام الشبكة العنكبوتية. يقول منظموه إنه مصمم على تحسس حالة واحتياجات كل فرد ويهدف لإطلاق هذه الشريحة نحو العالم الحقيقي مرة أخرى.

أصبح استخدام الشبكة العنكبوتية عادة خارج السيطرة وليست مجرد أمر ضروري للحياة. فإدمان الإنترنت سلوك مرضي قهري -متصل ببعض استخدامات الإنترنت- يعطّل الحياة الطبيعية للفرد ويسبب ضغوطا شديدة على الحياة الاجتماعية والعمل، كما أنه يعتبر مشكلة نفسية وسلوكية عالمية.

انتشرت بالصين تجربة جديدة لإعادة الشبان إلى الواقع بعد أن استحوذ عليهم عالم الإنترنت عبر وضعهم في ثكنات وإخضاعهم لإشراف جنود سابقين. حيث أقيمت معسكرات لعلاج الشبان من إدمان الإنترنت.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة