دراسة في قطر عن صحة الفم

الدراسة شملت 2496 قطريا (وايل كورنيل للطب-قطر)
الدراسة شملت 2496 قطريا (وايل كورنيل للطب-قطر)

ألقت دراسة أجراها باحثون من وايل كورنيل للطب-قطر الضوء على العوامل المؤثرة في حالة صحة الفم في قطر، ووجدت أن غالبية المشاركين بالدراسة يستخدمون فرشاة الأسنان، وثلثهم يستخدمون السواك.

وقالت وايل كورنيل للطب-قطر في بيان صادر الاثنين وصل للجزيرة نت، إن الدراسة شملت 2496 شخصا ونشرت بعنوان "سلوكيات وعوامل صحة الفم المرتبطة بالحالة السيئة لصحة الفم في قطر: نتائج مستمدة من مسح صحي وطني" في الدورية الطبية (Journal of Public Health Dentistry).

وقام الباحثون بتحليل بيانات مستمدة من "المسح الوطني التدرُّجي لعوامل الاختطار للأمراض المزمنة غير المعدية" الذي أجرته منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة العامة في عام 2012.

وسألت الدراسة المسحية المشاركين عن طرق حمايتهم وحفاظهم على صحة الفم. وكما كان متوقعا تماما فقد قالت الأغلبية الساحقة من المستطلعة آراؤهم (96.7%) إنها تستخدم فرشاة الأسنان، فيما قال 27.6% إنهم يستخدمون خيط تنظيف الأسنان، و30.6% إنهم يستخدمون السواك، وهو عودٌ من شجر الأراك (فصيلة: سلفادورا برسيكا) معروف بمقاومته للبكتيريا.

كما تبيَّن أن قرابة 40% من المشاركين يقيّمون صحة الفم لديهم بأنها سيئة أو متوسطة.

ووفق ما تبيَّن للباحثين، فإن من المرجّح أن تقيّم فئات معينة صحة الفم لديها بأنها سيئة، ومن تلك الفئات النساء ومرضى السكري وكبار السن وذوو التحصيل التعليمي المتدني ومدخنو التبغ أو مستهلكو أنواع تبغ أخرى مثل السعوط (النشوق) أو ماضغو التبغ. وعلى الأرجح أيضا فإن النساء يعانين أكثر من الرجال من آلام الفم وصعوبة المضغ أو الحرج من مظهر الأسنان.

وقال الدكتور رافيندر مامتاني العميد المشارك الأول للصحة السكانية وبناء القدرات وشؤون الطلاب في وايل كورنيل للطب-قطر، وأحد المؤلفين الرئيسين للدراسة، إن لصحة الفم أهمية بالغة عند الحديث عن الصحة العامة.

وقالت الدكتورة سهيلة شيما مديرة قسم الصحة السكانية في وايل كورنيل للطب-قطر، ومن المؤلفين الرئيسين للدراسة، إن صحة الفم السيئة تتسبب في الألم وصعوبة الأكل وأحيانا في صعوبة النطق.

وقال مدير إدارة الصحة العامة في وزارة الصحة العامة القطرية الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني، إنه يمكن أن يُستفاد من الدراسة ونتائجها في إطلاق حملات توعية سديدة في مجال صحة الأسنان، وفي الوقت نفسه قد تساعد أطباء الأسنان في تقييم مرضاهم وعلاجهم بشكل أفضل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نصح طبيب الأسنان الألماني توماس فولف ‫بمسك فرشاة الأسنان بأطراف الأصابع بدلاً من قبضة اليد، وذلك للحصول على مقدار من الضغط يكون صحيحا ولا يؤدي لتآكل طبقة المينا في السن.

تتعرض فرشاة الأسنان لعوامل تقلل من عمرها‬ ‫الافتراضي، مثل الاتصال اليومي بطبقة البلاك وبقايا الطعام وتعرضها للهواء الدافئ الرطب في المرحاض، فمتى ينبغي تغييرها؟

أكد البروفيسور الألماني ديتمار أوستررايش‬ ‫أن القول بأن فرك الأسنان بالفرشاة بقوة يساعد على‬ ‫التخلص من التصبغات اللونية مثل تصبغات القهوة أو حتى جير الأسنان هو خطأ شائع.

تسهم العناية الجيدة والسليمة في الحفاظ ‫على صحة وجمال الأسنان، ولهذا الغرض يقدم طبيب الأسنان الألماني ديرك ‫كروب نصائح مهمة تشمل توقيت تنظيف الأسنان، ومدته، وطريقته، ونوع الفرشاة ومواصفات المعجون.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة