تعرف على منتدى الشرق الأوسط للجودة بالرعاية الصحية

د. أسامة أبو الرب

بمناسبة انعقاد منتدى الشرق الأوسط الخامس للجودة والسلامة في الرعاية الصحية في قطر، استضافت عيادة الجزيرة الأربعاء 10/5/2017 ناصر النعيمي، وهو نائب الرئيس لقطاع الجودة في مؤسسة حمد الطبية، لتناول هذا الحدث الكبير.

والنعيمي أيضا المدير المشارك لمعهد حمد لجودة الرعاية الصحية، ويحمل درجة الماجستير في إدارة الأعمال التنفيذية بالصحة العامة.

وانعقد المنتدى من 6-8 مايو/أيار الجاري بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، تحت شعار "التطوير على مستوى نظام الرعاية الصحية لتقديم رعاية أفضل للمريض" وافتتحه رئيس الوزراء الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، وقد تضمن نحو خمسين ورشة عمل وعرضا تقديميا.

وقال النعيمي إن المنتدى نظمته مؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع معهد تطوير الرعاية الصحية في الولايات المتحدة.

ووفقا لوزارة الصحة العامة، يقصد بالجودة في مجال الرعاية الصحية توفير الرعاية الصحية اللازمة في الوقت المناسب وبأفضل الطرق للشخص المناسب بغية الوصول لأفضل النتائج لكل مريض على حدة وللمجتمع بشكل عام.

وتضيف الوزارة أن أكثر التعريفات شيوعا لجودة الرعاية الصحية (مقتبس من معهد أميركا للطب) هو تقديم الرعاية التي تتسم بالتالي:

  • السلامة من خلال تفادي إصابة المرضى بالضرر خلال تقديم الرعاية الصحية.
  • تقديم الخدمة في الوقت المحدد من خلال تقليص فترات الانتظار التي قد تكون ضارة بالمريض في بعض الحالات.
  • تقديم خدمات مستندة إلى المعرفة العلمية وتفادي الخدمات غير المجدية.
  • التركيز على المريض عن طريق تقديم الخدمات المتجاوبة مع احتياجاته.
  • الفعالية وتجنب الهدر.
  • العدالة بحيث تقدم الرعاية الصحية بغض النظر عن صفات المريض ومكانته الشخصية.
  •  سلامة المرضى، وذلك عبر الوقاية قدر الإمكان من أي ضرر قد يتعرضون له عند حصولهم على الرعاية الصحية نتيجة للأخطاء الطبية والعدوى الناتجة عن مرافق الرعاية الصحية وغيرها من التبعات.

وشهد المنتدى حضور 3500 من الأطباء وكوادر التمريض وكوادر الرعاية الصحية المساندة والموظفين الإداريين بالمستشفيات وطلاب الطب، حيث تضمن البرنامج عقد عشرات من المحاضرات العلمية وورش العمل التفاعلية، والتي تولى تقديمها نخبة من أبرز الخبراء الدوليين.

وأضاف النعيمي أنه عقد منتدى الشرق الأوسط الأول في مايو/أيار 2013، نتيجة لرؤية وزيرة الصحة العامة في قطر د. حنان محمد الكواري، والتي كان لها تأثير كبير في النهوض بجدول أعمال تحسين الجودة بالبلاد، أولا كمدير عام لمؤسسة حمد الطبية، ومنذ مطلع العام الماضي كوزير للصحة العامة.

وذكر أيضا أن معظم المشاركين كانوا من قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، وأيضا من دول أخرى، مضيفا أن أكثر من أربعين جنسية شاركت في المنتدى ما أدى إلى تنوع ثقافي غني، وسمح بالتفاعل الكبير بين مختلف المتخصصين في الرعاية الصحية.

وأكد نائب رئيس قطاع الجودة بمؤسسة حمد أن قيمة منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة في الرعاية الصحية لا تقتصر على الجانب الأكاديمي فقط، ولكن تشمل أيضا الشبكات غير الرسمية وفرص التعلم الممتعة التي يتم تقديمها.

وقال النعيمي أيضا إن ما يجعل هذا الحدث خاصا جدا هو أنه يجلب أفضل الممارسات الدولية والمعايير إلى الساحة المحلية، مما يسمح للعديد من المتخصصين بالرعاية الصحية الذين قد لا يكونون قادرين على السفر إلى الخارج بحضور مؤتمر دولي بهذه الأهمية.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية