ما خطوات غسل اليدين لموظفي الرعاية الصحية؟

موظفون أثناء احتفالات اليوم العالمي لنظافة اليدين بمؤسسة حمد في قطر (حمد الطبية)
موظفون أثناء احتفالات اليوم العالمي لنظافة اليدين بمؤسسة حمد في قطر (حمد الطبية)

احتفلت مؤسسة حمد الطبية في قطر باليوم العالمي لنظافة اليدين لهذا العام، لتسليط الضوء على أهميتها وذلك من خلال إقامة عدد من الأنشطة والفعاليات في المستشفيات، ومن بينها خطوات غسل اليدين لموظفي الرعاية الصحية.

وقالت المؤسسة -في بيان اليوم الأربعاء وصل الجزيرة نت– إن منظمة الصحة العالمية دعت للاحتفال باليوم العالمي لنظافة اليدين، في اليوم الخامس من مايو/أيار كل عام، بهدف تعزيز ممارسة النظافة الجيدة والصحية لليدين من قبل الأشخاص الذين يعملون بمجال الرعاية الصحية. وكان شعار الاحتفال لهذا العام "واجِهوا مقاومات المضادات الحيوية.. الأمر بأيديكم".

وتهدف الحملة كل عام إلى تعزيز المظهر العالمي للممارسات الجيدة في الرعاية الصحية، واستقطاب وتجميع الأفراد لدعم تحسين مستوى نظافة اليدين.

ونُظمت من قبل برنامج الوقاية ومكافحة العدوى المؤسسي بمؤسسة حمد، وهو برنامج إستراتيجي يهدف لوضع وإعداد الممارسات الفعالة لمكافحة العدوى لقيادة التحسن المستمر في الجودة، وذلك لمنع انتشار العدوى المكتسبة بالمستشفيات والناتجة عن الدم والسوائل الأخرى.

وتم تشجيع موظفي المؤسسة -خلال حملة هذا العام- على الرجوع مرة أخرى للخطوات الخمس الهامة في عملية غسل اليدين وفق تعريفها لموظفي الرعاية الصحية من قبل الصحة العالمية.

وتتضمن تلك الخطوات غسل اليدين قبل لمس مريض، قبل إجراءات التنظيف والتعقيم (إدخال الأدوات مثل أجهزة القسطرة) بعد ملامسة سوائل الجسم لدى ملامسة مريض، وبعد ملامسة محيط المريض.

وقالت المدير التنفيذي للوقاية ومكافحة العدوى المؤسسي بحمد الطبية إنه وفق منظمة الصحة فإن ملايين المرضى يتعرضون سنويا للآثار الضارة الناتجة عن العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية. وكان من الممكن تجنب أكثر من نصف تلك الإصابات من خلال الغسل الجيد والسليم لليدين.

وأضافت الدكتورة جميلة العجمي -وهي أيضا استشاري أول الأمراض المعدية- أنه ثبت أن غسل اليدين بالماء والصابون من أكثر الإجراءات فاعلية وأقلها تكلفة لمنع انتقال العدوى فيما بين اختصاصي الرعاية الصحية والمرضى وأسرهم، بالإضافة للزوّار الذين يرتادون مرفق المستشفى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت خبيرة أميركية إن ثمة سبلاً كثيرة للتذكير بضرورة غسل الأيدي خلال موسم الإصابة بالزكام، مقترحة غسل اليدين بالماء والصابون لمدة عشرين ثانية أو طيلة فترة ترداد أغنية "عيد ميلاد سعيد" للتأكد من التخلص من كافة الجراثيم.

أفادت دراسة أميركية أن مطهرات اليد المحتوية على كحول الإيثانول أكثر فعالية في إزالة فيروسات الأنف المسببة لعدوى نزلات البرد من مجرد غسل اليدين بالماء والصابون.ووجد الباحثون أن المطهرات المحتوية على كحول الإيثانول والأحماض العضوية خفضت انتعاش الفيروس بعد تطهير اليدين.

أكد المركز الاتحادي للتوعية الصحية بألمانيا أن غسل اليدين جيدا يساعد على الوقاية من الأمراض المعدية كالإنفلونزا وعدوى الجهاز الهضمي،‬ ويجب أن يستمر غسل اليدين لمدة عشرين ثانية على الأقل.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة