خبير نفسي يشرح كيف تستفيد من أحلام اليقظة

في المرة القادمة عندما تستغرق في أحلام اليقظة لا تدفع نفسك للخروج منها سريعا، بل اقبع هناك وأطلق لأفكارك العنان، وذلك وفقا لخبير نفسي.

إذ يقول الخبير الألماني جونتر هوداش، رئيس برنامج "العلاج المعرفي القائم على اليقظة العقلية" للتدريب على فنون التركيز الذهني، إن ما يسمى "العقل الهائم" هو شيء جيد ويمكن أن يساعدك على الاسترخاء.

ومع ذلك فإنه إذا سرحت بعيدا جدا مستغرقا في أفكار معينة فإنك قد تبدأ في الإحساس بالقلق والغرق في مستنقع مشكلاتك، ويحذر هوداش من أنه في هذه الحالة فإن المرء سوف يفقد التحكم في ذاته.

وهذا هو السبب وراء أهمية السماح ليس فقط بأن تدع الأفكار تخرج إلى السطح، بل أيضا أن تجعلها ترحل مجددا بوعي منك.

وعندما تستغرق في أحلام اليقظة يجب أن تسأل نفسك دائما: هل يفيدني ذلك؟

ويقول هوداش "كثير من الناس يميلون إلى مقارنة أنفسهم باستمرار مع الآخرين، على سبيل المثال".

ويوضح الخبير أن هذه المقارنات غالبا ما تكون فكرة سيئة لأنها تجعلنا نقلل من قيمة أنفسنا، ويقول إنه في مثل هذه الحالات يجب أن نحاول بوعي "تغيير القصة"، ويمكننا أن نفعل ذلك من خلال تحويل تركيزنا إلى التنفس.

ويضيف هوداش "إذا حوصرت وسط دائرة من الأفكار قد يكون من المفيد التحول إلى اليوغا".

إذ يعتقد أن تركيز الإدراك على الجسم مفيد للغاية للتأكد من التخلص مجددا من أفكارك. 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال البروفيسور الألماني أرنو دايستر إن ‫الشعور بالحزن والقلق الداخلي وفقدان الدوافع على مدار أعوام ينذر ‫بالإصابة بما يعرف بـ"الاكتئاب الجزئي" (Dysthymia).

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الجهاز‬ ‫الهضمي إن مشاكل الهضم المستمرة قد لا ترجع إلى أمراض المعدة والأمعاء‬ ‫فحسب، بل إنها قد تشير إلى الإصابة بالاكتئاب أيضا.‬

اضطراب ما بعد الصدمة هو اضطراب يصيب بعض الأشخاص الذين مروا بحدث أو تجربة صادمة أو مخيفة أو خطيرة، وكثيرا ما يحدث مع مشاكل نفسية أخرى مثل الاكتئاب.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة