هل الحميات السريعة الأثر مفيدة لصحة القلب؟

قد يكون من المغري اتباع حمية غذائية سريعة الأثر مثل حميات العصائر أو الطعام الخالي من الغلوتين لخسارة الوزن أو لتحقيق أهداف صحية أخرى، لكن عندما يتعلق الأمر بصحة القلب فيقول أطباء إن الالتزام بالأغذية المضمونة التقليدية مثل الفواكه والخضر وزيت الزيتون لا يزال أفضل وسيلة.

ولمعرفة أنفع الحميات الغذائية لصحة القلب، فحص فريق من الأطباء والباحثين نتائج أكثر من 12 دراسة سابقة نشرت في مجال التغذية. وخلصت دراستهم إلى أن كل تلك الأبحاث تظهر أن أفضل نظام غذائي لصحة القلب يضم الكثير من الفاكهة والخضر والحبوب الكاملة والبقول.

وأجرى الدراسة باحثون بقيادة الدكتور أندرو فريمان، ونشرت في دورية "أميركان كوليج أوف كارديولوجي".

وقال فريمان إن هناك الكثير من المعلومات المضللة عن الصيحات الجديدة في التغذية، بما يشمل الأقراص المضادة للأكسدة والعصير والحميات الخالية من الغلوتين.

وأضاف في بيان "لكن هناك العديد من أنماط الغذاء تبين بوضوح أنها تقلل من خطر الكثير من الأمراض المزمنة بما يشمل اعتلال الشريان التاجي.. هناك إجماع متنامٍ على أن الحمية المعتمدة بالأساس على النباتات التي تركز على الخضر الخضراء المليئة بالألياف والحبوب الكاملة والبقول والفاكهة هي التي تحقق أفضل تحسن في صحة القلب".

وقال فريمان وزملاؤه إن البيانات العملية المتاحة تقول إن استهلاك المكسرات باعتدال وزيت الزيتون واللحوم الخالية من الدهون، يمكن أن تكون أيضا جزءا من نظام غذائي صحي للقلب.

وللمساعدة في تجنب ارتفاع معدلات الكولسترول التي تساهم في زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب، أوصى باحثو الدراسة بالحد من تناول البيض وزيوت أخرى مثل زيت جوز الهند وزيت النخيل أو عدم تناولها على الإطلاق.

وبالنسبة لمضادات الأكسدة فليس هناك أدلة على أن المكملات الغذائية التي تحتوي عليها يمكنها أن تساعد القلب، بينما تشير بعض الأدلة إلى أنها قد تكون لها آثار صحية ضارة.

المصدر : رويترز