الشبان السمان أكثر عرضة لأمراض الكبد

إذا كان الشبان السمان مصابين بالسكري من النوع الثاني تزيد فرص إصابتهم بأمراض الكبد بمنتصف العمر 3.3 مرات (دويتشه فيلله)
إذا كان الشبان السمان مصابين بالسكري من النوع الثاني تزيد فرص إصابتهم بأمراض الكبد بمنتصف العمر 3.3 مرات (دويتشه فيلله)

أظهرت دراسة أجريت في السويد أن الشبان الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة تزيد فرص إصابتهم بأمراض الكبد في أوقات لاحقة من أعمارهم إلى مثلي فرص نظرائهم من أصحاب الأوزان العادية.

وكتب الباحثون في نشرة جوت على الإنترنت يوم 20 مارس/آذار الماضي، أنه إذا كان الشبان السمان يعانون كذلك من مرض السكري من النوع الثاني تزيد فرص إصابتهم بأمراض الكبد في منتصف العمر 3.3 مرات.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن مرض السكري يزيد احتمالات الإصابة بأمراض الكبد وسرطان الكبد، لكن الدراسة الراهنة تشير إلى أن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم يعد في حد ذاته عامل خطر.

وقال المعد الرئيسي للدراسة لرويترز هيلث الطبيب هانس هاجستروم عن طريق البريد الإلكتروني "ارتفاع مؤشر كتلة الجسم في سن مبكرة عند الرجال مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض الكبد في وقت لاحق من العمر، وهذا لا يمكن تفسيره بزيادة استهلاك المشروبات الكحولية أو بالتهاب الكبد الفيروسي".

وأضاف هاجستروم -وهو باحث بمركز أمراض الجهاز الهضمي بجامعة كارولينسكا في ستوكهولم- أن  هذه المخاطر زادت كذلك بين الرجال الذين مرضوا بالسكري من النوع الثاني أثناء فترة المتابعة بصرف النظر عن مؤشر كتلة الجسم.

وفحص فريق البحث بيانات أكثر من 1.2 مليون رجل عندما جندوا في الجيش السويدي في الفترة من 1969 إلى 1996 وكانت أعمارهم تتراوح بين 17 و19 عاما في ذلك الوقت. وباستخدام سجلات الصحة العامة، تابع الباحثون الرجال حتى عام 2012.

المصدر : رويترز