بروفيسور تركي: جراحات البدانة بهدف التجميل "كارثة"

حسن أوزكان: البدانة أصبحت من أكثر الأمراض التي تهدد صحة الشعب في تركيا (الأناضول)
حسن أوزكان: البدانة أصبحت من أكثر الأمراض التي تهدد صحة الشعب في تركيا (الأناضول)

حذر رئيس جمعية أمراض الجهاز الهضمي في أوراسيا التركية البروفيسور حسن أوزكان من جراحات علاج البدانة التي انتشرت في الآونة الأخيرة لأغراض تجميلية، واصفًا الأمر "بالكارثة".

وقال أوزكان إن جراحات علاج البدانة التي يخضع لها الأشخاص بهدف التجميل تعد كارثة، بما في ذلك المرضى الذين يعانون من بدانة طفيفة، لما لها من مضاعفات خطيرة جدًا على المدى الطويل.

وأشار المختص التركي إلى أن البدانة أصبحت من أكثر الأمراض التي تهدد صحة الشعب في تركيا خلال الأعوام الأخيرة، حيث يعاني ثلث المواطنين الأتراك من البدانة، وفق إحصاءات وزارة الصحة.

وأوضح أوزكان أن البدانة تتسبب إلى حد كبير في الإصابة بأمراض القلب والسكّري والسرطانات المختلفة، فضلًا عن الإعاقات الجسدية التي تصعب حركة المصابين، وتؤثر سلبًا على حياتهم اليومية بشكل عام.

ولفت إلى أن إعلانات الأغذية الصناعية غير الصحية تفسح المجال أمام الإصابة بالبدانة اعتبارًا من فترة الطفولة.

وجراحات البدانة هي عمليات تجرى وفق ضوابط محددة ولحالات معينة، مثل أن يكون الشخص يعاني من بدانة مفرطة، وأن يعاني من أمراض مرتبطة بها مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، مع فشل أو عدم فعالية الحمية والرياضة في تخفيف الوزن.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

توصلت دراسة أميركية إلى أن التغيرات الهرمونية، وتدهور نوعية الحياة الجنسية لدى الرجال البدن، لهما ارتباط مباشر بدرجة البدانة، وأن أثرهما السلبي قد انخفض بعد إجراء جراحة تحويل هضمي، لتصغير المعدة بهدف تقليل كمية الطعام الذي يتناوله الشخص.

عرضت مؤسسة طبية إجراءً علاجيا جديدا لمرضى لحرقة المعدة. ويتم العلاج الجديد الذي لا يتطلب أي جراحة بربط أعلى المعدة حول مدخل المريء عبر الفم بدون وباستخدام جهاز EsophyX.

قالت أبرز المنظمات المعنية بالسكري في العالم إن إجراء جراحة المعدة ينبغي أن يقدم باعتباره خيار علاج قياسيا لمرضى السكري، وقد يساعدهم على السيطرة على حالاتهم الصحية لسنوات دون أدوية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة