عـاجـل: المتحدث العسكري باسم الحوثيين: الهجوم على أرامكو نفذ بطائرات مسيرة منها طائرات سيكشف عنها اليوم لأول مرة

تعرف على الحصبة الألمانية

عندما تُصاب الحامل بفيروس الحصبة الألمانية في مرحلة مبكرة من الحمل فإن احتمال انتقال العدوى إلى جنينها يبلغ 90% (الألمانية)
عندما تُصاب الحامل بفيروس الحصبة الألمانية في مرحلة مبكرة من الحمل فإن احتمال انتقال العدوى إلى جنينها يبلغ 90% (الألمانية)

الحصبة الألمانية عدوى فيروسية تصيب الأطفال والشباب في أغلب الأحيان، وقد تتسبب إصابة الحوامل بعدواها في قتل الجنين أو إصابته بتشوهات خلقية، وهو ما يُعرف باسم متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية، وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية*.

وتقول المنظمة إنه يُقدّر سنويا عدد الرضع المصابين عند الولادة بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية بنحو مئة ألف رضيع في جميع أنحاء العالم.

وينتقل الفيروس بواسطة الرذاذ المحمول بالهواء عندما يعطس الإنسان أو يسعل، وهو المضيف الوحيد المعروف لهذا المرض.

الأعراض:

  • طفح جلدي، ويحدث في ما تتراوح نسبته بين 50 و80% من الحالات، ويبدأ بالظهور في العادة على وجه المريض وعنقه قبل أن يستشري في الجزء السفلي من جسمه، ويستمر لمدة تتراوح بين يوم وثلاثة أيام.
  • حمى باردة أقل من (39 درجة مئوية).
  • غثيان.
  • التهاب بسيط في البلعوم.
  • تورم الغدد اللمفاوية الواقعة خلف الأذنين وفي الرقبة.

وتقول المنظمة إن عدوى المرض لدى البالغين، وهي أكثر شيوعا بين النساء، تؤدي إلى الإصابة بالتهاب المفاصل وآلام مبرحة فيها تدوم عادة لمدة تتراوح بين ثلاثة وعشرة أيام.

وتؤكد المنظمة أنه عندما تُصاب الحامل بفيروس الحصبة الألمانية في مرحلة مبكرة من الحمل فإن احتمال انتقال العدوى إلى جنينها يبلغ 90%، ممّا قد يسبب إجهاض الجنين أو ولادته ميتا أو إصابته بتشوهات خلقية تُعرف باسم متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية، وقد يستغرق تخلص الرضيع المُصاب بالمتلازمة المذكورة من الفيروس عاما واحدا أو يزيد.

وتضيف أن الطفل المصاب بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية يمكن أن يعاني من ضعف في السمع والبصر وعيوب في القلب وغيرها من حالات الإعاقة التي تلازمه طوال حياته، ومنها الإصابة بمرض التوحد وداء السكري واعتلالات في الغدة الدرقية.

وتقول المنظمة إنه لا يوجد علاج محدّد للحصبة الألمانية، ولكن يمكن توقيه بالتطعيم، مضيفة أن لقاح الحصبة الألمانية عبارة عن سلالة حية تُستخدم منذ أكثر من أربعين عاما، وتعطي جرعة واحدة منه للفرد مناعة طويلة الأمد بنسبة تزيد على 95% مماثلة لتلك المكتسبة من الإصابة بعدوى المرض طبيعيا.
_______________
* الحصبة الألمانية، صحيفة وقائع، منظمة الصحة العالمية، مارس/آذار 2017.

المصدر : مواقع إلكترونية