مضخة قد تساعد في علاج قصور القلب

مرضى قصور القلب يعانون من الإنهاك والتعب (الألمانية)
مرضى قصور القلب يعانون من الإنهاك والتعب (الألمانية)

أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن استخدام مضخة ميكانيكية جديدة تعزز دوران الدم في الجسم يمكن أن يساعد المرضى المصابين بمرض قصور القلب.

وأجرى باحثون بمعهد الطب الخلوي التابع لجامعة نيوكاسل دراسة -بالتعاون مع باحثين في جامعات كامبريدج وليدز ولندن ولويزفيل البريطانية- ونشرت بدورية (American College of Cardiology).

وتساعد المضخة -التي يطلق عليها الباحثون "جهاز مساعدة البطين الأيسر"- غرفة ضخ الدم الرئيسية في عضلة القلب على دفع الدم في كافة أنحاء الجسم.

ويتم زرع المضخة عادة في المرضى الذين وصلوا مرحلة متأخرة من قصور القلب، وهي الحالة حرجة للغاية يكون القلب فيها أضعف من أن يضخ الدم بكفاءة داخل الجسم.

وشملت الدراسة، 58 مريضًا من الذكور خضعوا لفحوص شاملة لاختبار مدى ملاءمة قلوبهم لاستخدام مثل هذا الجهاز.

وأظهرت النتائج أن ثلثي المشاركين ممن استخدموا تلك الأجهزة التي تعمل بالبطارية ظهرت عليهم علامات الشفاء التام من مرض القلب.

ووجد الباحثون أن من بين المشاركين بالدراسة 16 شخصا تعافوا بدرجة كافية لنزع المضخة منهم، وأظهر 38% تعافيًا في وظائف القلب تعادل تماما حالة الأصحاء في نفس المرحلة العمرية.

وقال قائد فريق البحث ديوردي جاكوفليفيتش "نعتبر هذه المضخة جسرا واصلا قبل عملية زراعة القلب، فهي تساعد في بقاء المريض على قيد الحياة حتى يتوافر قلب يمكن زراعته".

وأضاف "للمرة الأولى نظهر أن القلب يستعيد كامل وظائفه في بعض المرضى، إلى درجة تجعلهم أشبه بأصحاء لم يعانوا مطلقا من مرض القلب.. كما تعد هذه الأجهزة جسرا واصلا إلى الشفاء التام لبعض المرضى".

ولدى الأشخاص المرضى بهذا النوع لا يضخ القلب الدم بشكل سليم، وبالتالي لا يتم إمداد أعضاء الجسم بكميات وفيرة من الدم والأكسجين ما يؤدي إلى الشعور المستمر بالإنهاك والتعب.

وإلى جانب ذلك تتورم الساقان، وتشمل الأعراض أيضا الشعور بضيق في التنفس عند صعود الدرج مثلا، والوهن وتراجع القدرة على بذل المجهود.

المصدر : وكالة الأناضول