البوتوكس للحصول على ابتسامة الموناليزا

انتشرت عمليات التجميل واتسع نطاقها، ولا سيما تلك المتعلقة بالوجه، ويتصدر كل من "البوتوكس" والحشوات المعروفة بـ"الفيلَر" قائمة العلاجات التي يلجأ إليها الأطباء لإزالة التجاعيد، فما البوتوكس والفيلَر؟

البوتوكس هو مادة من سموم تفرزها "بكتيريا مطثية وشيقية" (bacterium Clostridium botulinum)، وعند حقنه فإنه يشل العضلة أو يوقف عصبا معينا، وهو يحقن عبر إبر دقيقة جدا في الوجه، ويهدف لإزالة تجاعيد الوجه.

كما يستخدم البوتوكس لتحسين شكل الفم من خلال رفع زاويته للحصول على ما يسميها البعض "ابتسامة الموناليزا"، كما يستخدم لإزالة تجاعيد الوجه.

ويتراوح مفعول البوتوكس بين ثلاثة وستة أشهر، ولا ينصح باستخدامه أثناء فترة الحمل والرضاعة، كما لا ينصح به للمرضى الذين يعانون من أمراض عصبية أو عضلية.

واستخدام البوتوكس لا يخلو من آثار جانبية مثل الصداع لبضع ساعات، إضافة إلى ارتخاء مؤقت في الجفون، وحساسية قد يعاني منها البعض.

أما الفيلر فهو مادة تستخدم للتعبئة تحت الجلد بهدف إخفاء التجاعيد، ويستخدم في هذه الحالة لملء الفراغات ولا سيما في الخدود والأنف والشفاه، كما يستخدم الفيلر أيضا في عمليات النفخ والتكبير.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

للحصول على بشرة نضرة وصافية وخالية من التجاعيد, أظهرت دراسة طبية جديدة أن استخدام حقن السم البكتيري (بوتيولينام) أو ما يعرف تجاريا باسم (بوتوكس), مع تقنية إعادة التسطح بالليزر, يحسّن مظهر الخطوط الوجهية ويخفف التجاعيد بصورة أفضل من تطبيق إحدى الطريقتين لوحدها.

توصلت دراسة نرويجية حديثة إلى أن مادة البوتوكس التي تستخدم عادة للتخلص من التجاعيد في الوجه، قد تساعد على خسارة الوزن، وذلك عبر التأثير على العصب المبهم.

قال أطباء بريطانيون إنهم يأملون في إنتاج علاج للشلل الرعاشي يستخلص من واحد من أقوى السموم المعروفة، وقال الباحثون في الجمعية البريطانية لتقدم العلوم, إن سم بوتوكس الذي يعتبر أقوى أنواع السموم العصبية المعروفة أحدث ثورة كبيرة في علاج تشنجات العضلات.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة