هل من علاقة بين ضعف الشم والبدانة؟

الجواب نعم، وفقا للخبيرة في مجال علم الشم التطوري د. كارا هوفر فإن الحياة العصرية تقتل حاسة الشم لدينا أو تؤثر في قدراتها بشكل كبير، وكنتيجة لذلك يطلب الأشخاص المزيد من الأطعمة المالحة والدهنية.

ويؤدي الإحساس الضعيف بالشم إلى إضعاف حاسة الذوق، وهذا يجعل الشخص يطلب أطعمة ذات نكهة أقوى للتعويض، وهي عادة تكون غير صحية أي مالحة أو دهنية، مما يزيد خطر زيادة الوزن.

وأضافت هوفر في اجتماع الجمعية الأميركية لتقدم العلوم في بوسطن أن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الشم هم أكثر احتمالية لأن يكونوا بدناء، وذلك لأنهم يفضلون الأغذية الأكثر دسامة.

ومن العوامل التي تؤثر على حاسة الشم التلوث في الجو والقمامة في الشوارع والبيئة.

وينصح الأطباء بتجنب كل ما يؤثر على حاسة الشم مثل الروائح القوية والحادة والأجواء الملوثة، لأن فقدان أو ضعف حاسة الشم والتذوق يعني إرباك خياراتنا فيما نأكل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت دراسة حديثة نشرتها جريدة “ديلي ميرور” البريطانية إن 40% من طعام الأطفال وجبات سريعة، لا تقدم المغذيات اللازمة من فيتامينات ومعادن، وتزيد خطر الإصابة بالبدانة.

اكتشف علماء جينا في الديدان يحفز الشعور بالشبع وقد يساعد على مساعدة الأشخاص المصابين بالنهم أو البدانة، وقالوا إن هذا الجين موجود أيضا لدى الإنسان.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة