علماء يفوزون بـ"جائزة المخ" لدراستهم مسارات الإثابة

صور للعلماء الفائزين من موقع الجائزة
صور للعلماء الفائزين من موقع الجائزة

حصل ثلاثة علماء أعصاب على أعلى جائزة بالعالم في أبحاث المخ أمس الاثنين عن بحث رائد في مسارات الإثابة في الدماغ، وهي أساسية لبقاء الإنسان والحيوان وأيضا لاضطرابات مثل الإدمان والبدانة.

وقال بيتر ديان وراي دولان وولفرام شولتز -الذين يعملون جميعا في بريطانيا– إنهم تفاجؤوا وابتهجوا بفوزهم بجائزة المخ التي وصفوها بأنها تقدير لشغفهم المستمر بمعرفة كيف يعمل المخ البشري.

واكتشف الباحثون في البحث الذي استمر 30 عاما، أن الناقل العصبي الدوبامين -وهو مكون أساسي في مسارات الإثابة- يؤثر على السلوك في كل شيء من اتخاذ القرارات والمخاطرة إلى إدمان المخدرات وانفصام الشخصية.

وقال شولتز الألماني المولد وهو أستاذ علم الأعصاب بجامعة كمبردج، "هذه عملية بيولوجية تجعلنا نرغب في شراء سيارة أو منزل أكبر أو نحصل على ترقية في العمل".

وأضاف أن الدوبامين مثل "الشياطين الصغيرة في المخ تدفعنا إلى تحصيل المزيد".

ويرأس ديان مدير وحدة جاتسبي لعلم الأعصاب في جامعة لندن كوليدج، وقد أضاف بحثا إلى نتائج شولتز يظهر كيف يحدث البشر ويغيرون أهدافهم من خلال نظام يعتمد على الدوبامين.

وتقدم مؤسسة لوندبك في الدانمارك الجائزة السنوية التي تبلغ قيمتها مليون يورو (1.05 مليون دولار) وتخصص للإسهامات البارزة في علوم الأعصاب.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت لجنة نوبل في ستوكهولم أن عالما ألمانيا وعالمين فرنسيين فازوا بجائزة نوبل للطب لعام 2008 لاكتشافهما فيروسين يسببان أمراضا خطيرة للبشر. منحت الجائزة للألماني هارالد هاوسن والفرنسيين فرنسواز باري سنوسي ولوك مونتانيه لاكتشافهم بشكل منفصل فيروسين يسببان مرض الإيدز وسرطان الرحم.

أعلن في السويد اليوم عن فوز العالمين الأميركيين ريتشارد أكسل وليندا باك بجائزة نوبل للطب لهذا العام لعملهما في مجال حاسة الشم عند الإنسان.

نال جائزة نوبل للطب هذه السنة العالمان الأميركيان ماريو كابيتشي وأوليفر سميثز والبريطاني مارتن إيفانز مكافأة لهم على أبحاثهم في الخلايا الجينية. وقال المهعد المانح للجائزة إن الاكتشافات التي قام بها العلماء الثلاثة أدت إلى إنشاء فرع جديد للطب يعرف باستهداف الجينات.

ابتكر الدكتور سيدني برينر الحائز على جائزة نوبل للطب عام 2002طريقة للحصول على المعلومات المتعلقة بالاختلافات الوراثية لجميع السكان بسرعة فائقة، في خطوة متقدمة قد تسرع عمليات البحث عن أسباب الأمراض وعلاجات جديدة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة