توصية بالاعتدال في بدائل اللحوم المصنعة

ينصح بتناول التوفو كبديل للحوم نظرا لأنه يتطلب مراحل معالجة أقل (رويترز)
ينصح بتناول التوفو كبديل للحوم نظرا لأنه يتطلب مراحل معالجة أقل (رويترز)

يقلع الكثير من الأشخاص عن تناول اللحوم ويتحولون إلى المنتجات الخالية من اللحوم مثل برغر ونقانق الخضار. ولكن في المقابل فإن عدم احتواء هذه المنتجات على اللحوم لا يعني بالضرورة أنها صحية أكثر، إذ يوصي الخبراء بتناول هذه المنتجات بنفس الاعتدال الذي تستهلك به اللحوم.

وتقول الرابطة الألمانية لمبادرات المستهلك إنه لمحاكاة شكل ومذاق اللحوم الحقيقية، تلجأ الكثير من جهات تصنيع المنتجات البديلة إلى استخدام عدد من البهارات والمنكهات والإضافات.

وبالإضافة إلى أنها غالبا ما تكون باهظة الثمن، فإن الكثير من بدائل اللحوم تحتوي أيضا على مستويات غير صحية من الدهون والأملاح.

وينصح من يتطلع إلى اتباع نظام غذائي نباتي بتجربة استهلاك منتجات مصنوعة من القمح أو الترمس أو فول الصويا. كما ينصح بتناول التوفو والتمبي (Tempeh) -وكلاهما يُحضّر من فول الصويا- كبدائل للحوم، نظرا لأنها تتطلب مراحل معالجة أقل.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أشارت دراسة إسبانية إلى أن إضافة “دهون نافعة” من المكسرات وزيت الزيتون إلى حمية حوض البحر المتوسط ربما تساعد الراشدين الأكبر سنا بخفض أوزانهم أو على الأقل تفادي زيادة أوزانهم.

أظهرت دراسة طبية جديدة أن لا فرق جوهريا لصحة القلب بين حمية غذائية منخفضة الكربوهيدرات وحمية أخرى تقليدية منخفضة الدهون. ويرى الباحثون أن الحمية الغذائية المثلى هي الحمية التي نحصل فيها على الدهون والبروتين من مصادر نباتية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة